المنسق الأممي الخاص في لبنان يؤكد دعم حق التظاهر السلمي

المنسق الأممي الخاص في لبنان يؤكد دعم حق التظاهر السلمي







شدد المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان يان كوبيش في بيان اليوم الجمعة، بمناسبة الذكرى السنوية الأولى على انطلاق التظاهرات الشعبية في لبنان على دعم الأمم المتحدة الكامل لحق التظاهر السلمي. وقال كوبيش: “قبل عام، انطلقت سلسلة من التظاهرات الشعبية الحاشدة التي جمعت في ذروتها مئات الآلاف، لا بل ملايين اللبنانيين في جميع أنحاء البلاد وبشكل …




متظاهرون لبنانيون في أكتوبر الماضي (أرشيف)


شدد المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان يان كوبيش في بيان اليوم الجمعة، بمناسبة الذكرى السنوية الأولى على انطلاق التظاهرات الشعبية في لبنان على دعم الأمم المتحدة الكامل لحق التظاهر السلمي.

وقال كوبيش: “قبل عام، انطلقت سلسلة من التظاهرات الشعبية الحاشدة التي جمعت في ذروتها مئات الآلاف، لا بل ملايين اللبنانيين في جميع أنحاء البلاد وبشكل عابر للانقسامات والانتماءات الطائفية والسياسية”.

وأضاف “نشدد على دعم الأمم المتحدة الكامل لحق التظاهر السلمي في نوع من حرية التجمع والتعبير التي يجب حمايتها”.

وتابع كوبيتش “ستستمر الأمم المتحدة في الوقوف إلى جانب لبنان وشعبه في سعيه وراء مستقبل عادل وكريم ومزدهر ومستقر وسلمي”.

وأعلن أن الشباب والنساء كانوا “في صلب التحركات، تعبيراً عن خيبة أمل عميقة في النخب السياسية الحاكمة، والنظام السياسي، والإداري الطائفي، الذي رسخ الفساد والمحسوبية، رفعوا أصواتهم ضد ممارسات الماضي الفاسدة، وطلبوا الاصلاحات الهيكلية الجذرية”.

وتابع كوبيتش “في أعقاب هذه الصحوة الوطنية، لا يزال التزام الناس وتوقهم للاصلاحات والتغييرات البنيوية ثابتاً، رغم انحسار الزخم. لقد زرعوا بذور التغييرات المنهجية. وبعد مرور عام، كفاحهم يستمر”.

وقال: “في هذه المناسبة، نحيي الشعب اللبناني ونتذكر الشهداء والجرحى في صفوف المتظاهرين والقوى الأمنية. ومع ذلك، فإن مظلومية واحتياجات اللبنانيين المشروعة ذهبت أدراج الرياح، في عام مروع تخللته أزمة اجتماعية واقتصادية متفاقمة، ووباء قاتل، وانفجار صادم، وتدهور حاد للعملة والتضخم، ومنع تحصيل المودعين أموالهم من المصارف اللبنانية”.

وأشار إلى أن “كل هذه العوامل عمقت انعدام ثقة اللبنانيين في قادتهم وبلدهم، وأدت إلى انتشار الذعر والإحباط وفقدان المنظور الممزوج بالغضب، ما يفتح الباب أمام التطرف”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً