احتفاءً بيوم الأغذية العالمي.. مريم المهيري تشارك في فعالية افتراضية حول “مستقبل الزراعة”

احتفاءً بيوم الأغذية العالمي.. مريم المهيري تشارك في فعالية افتراضية حول “مستقبل الزراعة”







شاركت وزيرة الدولة للأمن الغذائي والمائي مريم المهيري، في فعالية “مستقبل الزراعة: التكنولوجيا والابتكار لزراعة الغذاء في الصحراء وفي منزلك” الافتراضية، التي نظمت بالتعاون بين وزارة الخارجية والتعاون الدولي، ومكتب الأمن الغذائي والمائي، ومنظمة الأمم المتحدة، احتفاءً بيوم الأغذية العالمي، 16 أكتوبر(تشرين الأول). وتهدف الفعالية وفقاً لبيان صحافي حصل 24 على نسخة منه، إلى النظر في التقنيات والأساليب المبتكرة…




alt


شاركت وزيرة الدولة للأمن الغذائي والمائي مريم المهيري، في فعالية “مستقبل الزراعة: التكنولوجيا والابتكار لزراعة الغذاء في الصحراء وفي منزلك” الافتراضية، التي نظمت بالتعاون بين وزارة الخارجية والتعاون الدولي، ومكتب الأمن الغذائي والمائي، ومنظمة الأمم المتحدة، احتفاءً بيوم الأغذية العالمي، 16 أكتوبر(تشرين الأول).

وتهدف الفعالية وفقاً لبيان صحافي حصل 24 على نسخة منه، إلى النظر في التقنيات والأساليب المبتكرة التي ستعيد تشكيل منظومة إنتاج الغذاء ومستقبل الغذاء في العالم. وشكلت الفعالية حلقة من سلسلة فعاليات نظمتها الأمم المتحدة على مدار 24 ساعة حول العالم لمناقشة كيفية تحويل وتعزيز الأنظمة الغذائية، وذلك بالتزامن مع يوم الأغذية العالمي.

تحدي غير مسبوق
وأكدت مريم المهيري أن يوم الأغذية العالمي يتخذ هذا العام أهمية أكبر، في ظل تحدي فيروس كورونا غير المسبوق، الذي أثر على صحة الملايين حول العالم، وطالت تداعياته منظومة وتجارة الغذاء العالمية.

وقالت إن “الأمن الغذائي أصبح قضية أكثر إلحاحاً، إذ يتعين على المجتمع الدولي معالجة مجموعة القيود التي تؤثر الآن بشكل كبير على النظم الغذائية ونقل المنتجات الغذائية عبر الحدود. هناك ضرورة حيوية للمزيد من التعاون والتكاتف الدولي لإيجاد حلول لإنشاء أنظمة غذائية مستدامة من أجل التمكن من تحقيق الهدف الثاني من أهداف الأمم المتحدة وهو القضاء على الجوع في العالم بحلول 2030”.

الإمارات وتعزيز الأمن الغذائي
واستعرضت المهيري جهود دولة الإمارات في تعزيز أمنها الغذائي من خلال تطبيق الاستراتيجية الوطنية للأمن الغذائي، وأبرز المبادرات التي أطلقتها، بالإضافة إلى أبرز التوجهات الاستراتيجية خلال الفترة المقبلة، وأهمها توظيف التكنولوجيا في قطاع الزراعة الحديثة وكامل سلسلة القيمة الغذائية، مع العمل على زيادة الإنتاج المحلي من الغذاء وبناء منظومة غذاء مستدامة، وتعزيز التعاون مع مختلف الأطراف العالمية ذات الصلة للمساهمة في مستقبل الغذاء في العالم.

وشهدت الفعالية الافتراضية تنظيم حلقة نقاشية تناول خلالها عدد من الخبراء والمتخصصين في تكنولوجيا الغذاء وممثلين عن القطاع الخاص، دور التكنولوجيا المتقدمة والأفكار الطموحة في قطاع الغذاء، وكيف يمكن للعلم والابتكار من تحويلها إلى واقع خلال السنوات المقبلة.

كما شهدت الفعالية جولة افتراضية في عدد من المزارع التي تطبق أحدث تقنيات التكنولوجيا الزراعية في دولة الامارات، واستعراض إنتاج المحاصيل الزراعية دون تربة بأحدث التقنيات الحديثة في تغذية النباتات وريها باستخدام أحدث وسائل ترشيد استغلال المياه في العالم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً