«الشارقة الرياضي» يعلن «القلب الكبير» شريكاً إنسانياً


«الشارقة الرياضي» يعلن «القلب الكبير» شريكاً إنسانياً







الشارقة: «الخليج» وقع نادي الشارقة الرياضي اتفاقية تعاون مع «مؤسسة القلب الكبير» الإنسانية المعنية بمساعدة اللاجئين والمحتاجين في العالم، وتتخذ من إمارة الشارقة مقراً لها، حيث سيحمل النادي رسالتها في مختلف الفعاليات والمبادرات التي ينظمها أو يشارك بها، إلى جانب أن تكون شريكاً إنسانياً في مبادراته الخيرية والإنسانية المستقبلية محلياً وإقليمياً.جاءت مراسم توقيع الاتفاقية التي …

الشارقة: «الخليج»

وقع نادي الشارقة الرياضي اتفاقية تعاون مع «مؤسسة القلب الكبير» الإنسانية المعنية بمساعدة اللاجئين والمحتاجين في العالم، وتتخذ من إمارة الشارقة مقراً لها، حيث سيحمل النادي رسالتها في مختلف الفعاليات والمبادرات التي ينظمها أو يشارك بها، إلى جانب أن تكون شريكاً إنسانياً في مبادراته الخيرية والإنسانية المستقبلية محلياً وإقليمياً.
جاءت مراسم توقيع الاتفاقية التي أقيمت في مقر النادي في الحزانة، مساء أمس الخميس، بحضور علي المدفع، رئيس النادي، وإبراهيم الجروان، عضو مجلس الإدارة، رئيس إدارة الاستثمار والتطوير التجاري، ومريم الحمادي، مديرة المؤسسة.
وبموجب الاتفاقية، سيحمل النادي رسالة القلب الكبير الإنسانية، ويعرف الجماهير الرياضية بجهودها، بوضع شعارها على كتف قمصان الفريق الأول لكرة القدم، للموسم الرياضي 2021/2020، وعرضه في المنصات الإعلانية، واستعراض مبادرات المؤسسة ودعمها، على مواقع النادي.
وتتضمن الاتفاقية وضع إعلانات متحركة للمؤسسة على الشاشات الإلكترونية التي تحيط بالملعب في المباريات الرسمية التي سيخوضها «الملك» في مختلف المسابقات، لدعوة الجماهير لدعم مبادرات المؤسسة.
وقال إبراهيم الجروان «نثمن الجهود الكبيرة للمؤسسة في ساحة العمل الإنساني الدولي، التي تستثمر في الإنسان بتقديم كل أنواع المساندة للاجئين والمحتاجين، وتمكينهم من العيش بكرامة وتعزيز قدراتهم وإمكاناتهم، بالمشاريع المستدامة التي تطلقها بدعم صاحب السموّ الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وقرينة سموّه، سموّ الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة مؤسسة القلب الكبير، المناصرة البارزة للأطفال اللاجئين لدى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين».
وقالت مريم الحمادي: «نشكر النادي على هذا التعاون في دعم حملاتنا ومبادراتنا ومشاريعنا، وهو ما يؤكد رؤيتنا بأن العمل الإنساني مسؤولية كل مؤسسة وفرد في المجتمع وينطلق من ثقافة اجتماعية تغذيها برامج مؤسسية هادفة. ولا شك في أن هذا التعاون ستكون له آثار إيجابية كبيرة في المساهمة بتوسيع نطاق انتشار رسالة (القلب الكبير) عبر المكانة الرفيعة للنادي وجمهوره الواسع والفعاليات المتنوعة التي يشارك فيها».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً