نورة الكعبي: طلبة جامعة زايد من أصحاب الهمم يمتلكون مهارات مميّزة

نورة الكعبي: طلبة جامعة زايد من أصحاب الهمم يمتلكون مهارات مميّزة







احتفلت جامعة زايد للعام العاشر على التوالي بيوم العصا البيضاء والذي نظمته إدارة التسهيلات الطلابية بشكل افتراضي تحت شعار «عصاتي… تمكيني»، وقالت معالي نورة بنت محمد الكعبي، وزيرة الثقافة والشباب، رئيسة جامعة زايد: «يمثل التزام جامعة زايد بالاحتفال بهذه المناسبة للعام الـ10 على التوالي، رسالة أمل وتفاؤل لنشر ثقافة التعاون والتضامن الاجتماعي بين الطلبة وأعضاء…

احتفلت جامعة زايد للعام العاشر على التوالي بيوم العصا البيضاء والذي نظمته إدارة التسهيلات الطلابية بشكل افتراضي تحت شعار «عصاتي… تمكيني»، وقالت معالي نورة بنت محمد الكعبي، وزيرة الثقافة والشباب، رئيسة جامعة زايد: «يمثل التزام جامعة زايد بالاحتفال بهذه المناسبة للعام الـ10 على التوالي، رسالة أمل وتفاؤل لنشر ثقافة التعاون والتضامن الاجتماعي بين الطلبة وأعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية، ولرفع مستوى الوعي حول تمكين أصحاب الهمم، وخاصة ضعاف البصر».

وأضافت معالي الكعبي: «تتوافق هذه الجهود مع توجهات القيادة الرشيدة والسياسة الوطنية لأصحاب الهمم الرامية لتمكين ذوي الإعاقة بهدف تحقيق المشاركة الفاعلة وتوفير الفرص المتكافئة في المجتمع للمساهمة في مسيرة التقدم والازدهار التي تشهدها الدولة».

وتابعت: «يمتلك طلبة جامعة زايد من أصحاب الهمم الإمكانات والمهارات والقدرات التي تضمن تنافسيتهم بين زملائهم. وتعد هذه المناسبة السنوية فرصة لتوعية مجتمعنا حول ضرورة الإدماج والعمل معاً للتغلب على التحديات التي يواجهها أصحاب الهمم».

قصص نجاح

وبدأ الحفل الافتراضي بعرض فيديو يسلط الضوء على عدد من قصص نجاح ملهمة لمجموعة من الطلبة أصحاب الهمم، وتلته جلسة بعنوان: «يوم في حياتي» شارك فيها الطلبة جزءاً من حياتهم للتعريف على الصعوبات التي يواجهونها وكيفية تخطيها والتعايش معها.

وتعرّف الحضور على أنواع الإعاقات البصرية والتقنيات المساعدة التي تسهل المسيرة الأكاديمية للمكفوفين وضعاف البصر، وعرض بعض التطبيقات المفيدة التي يستخدمها الأشخاص ذوو الإعاقة البصرية، كما استعرضت شركة الليجو لأول مرة كيفية استخدام مكعبات برايل التي تعتمد على تقنية البرايل التي تُمكّن الأطفال من المكفوفين وضعاف البصر من استخدامها واللعب بها.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً