إلغاء إحياء الذكرى الـ25 لاغتيال إسحاق رابين بسبب كورونا

إلغاء إحياء الذكرى الـ25 لاغتيال إسحاق رابين بسبب كورونا







قالت مصادر إسرائيلية الخميس، إن عائلة رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق إسحاق رابين ألغت إحياء ذكرى اغتياله بسبب قيود كورونا وأشغال ترميم وبناء في المقبرة التي تضمه في القدس. وقالت عائلة إسحاق رابين، إنه بسبب الإغلاق العام في إسرائيل ملمنع تفشي فيروس كورونا، لن تقام مراسم إحياء الذكرى الـ 25 لاغتياله، وفق ما ذكر موقع “i24 نيوز”….




رئيس الوزراء الإسرائيلي المغتال إسحاق رابين (أرشيف)


قالت مصادر إسرائيلية الخميس، إن عائلة رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق إسحاق رابين ألغت إحياء ذكرى اغتياله بسبب قيود كورونا وأشغال ترميم وبناء في المقبرة التي تضمه في القدس.

وقالت عائلة إسحاق رابين، إنه بسبب الإغلاق العام في إسرائيل ملمنع تفشي فيروس كورونا، لن تقام مراسم إحياء الذكرى الـ 25 لاغتياله، وفق ما ذكر موقع “i24 نيوز”.

وأضافت العائلة أن مراسم هذا العام ستقتصر على العائلة فقط بسبب كورونا، بالإضافة إلى أن مربع “عظماء الأمة” في مقبرة القدس التي تضم قبره، تشهد أشغال صيانة وترميم.

وأصبح رابين رئيساً للوزراء في 1992، واغتيل في 4 نوفمبر (تشرين الثاني) 1995، في مهرجان خطابي مؤيّد للسلام في ميدان “ملوك إسرائيل” في تل أبيب، الذي تحول لاحقاً إلى “ميدان رابين”، على يد اليهودي المتطرّف من أصل يمني، ييغال عمير.

وقال قاتل رابين في التحقيق معه، إن هدفه كان إسقاط اتفاقات السلام التي وقعها في 1993 مع الفلسطينيين.

ووقع رابين اتفاقيات أوسلو، مع منظمة التحرير الفلسطينية 1993، الأمر الذي خول له للفوز بجائزة نوبل للسلام، بالاشتراك مع الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، والرئيس الإسرائيلي السابق شمعون بيرس.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً