“الإمارات للشحن الجوي” تواصل نقل الأغذية والمنتجات سريعة العطب خلال تفشي كورونا

“الإمارات للشحن الجوي” تواصل نقل الأغذية والمنتجات سريعة العطب خلال تفشي كورونا







تواصل “الإمارات للشحن الجوي” خلال جائحة “كوفيد-19” نقل الأغذية والمنتجات سريعة العطب عبر شبكة خطوط رحلاتها التي نمت من نحو 35 وجهة فقط على متن طائراتها للشحن في نهاية مارس (آذار) الماضي، إلى أكثر من 130 وجهة في أوائل أكتوبر (تشرين الأول) الحالي على متن طائراتها للشحن والركاب، مما ساهم في مساعدة الدول في الحفاظ على…




alt


تواصل “الإمارات للشحن الجوي” خلال جائحة “كوفيد-19” نقل الأغذية والمنتجات سريعة العطب عبر شبكة خطوط رحلاتها التي نمت من نحو 35 وجهة فقط على متن طائراتها للشحن في نهاية مارس (آذار) الماضي، إلى أكثر من 130 وجهة في أوائل أكتوبر (تشرين الأول) الحالي على متن طائراتها للشحن والركاب، مما ساهم في مساعدة الدول في الحفاظ على إمداداتها الغذائية، وفي الوقت ذاته دعم المزارعين الذين يعتمدون على الصادرات الغذائية في مواصلة كسب عيشهم في هذه الظروف الحافلة بالتحديات.

وبمناسبة اليوم العالمي للغذاء الذي يصادف 16 أكتوبر من كل عام، تؤكد “الإمارات للشحن الجوي” حرصها على ضمان إبقاء سعة شحن كافية على متن طائراتها ذات الجسم العريض خلال جائحة “كوفيد – 19” لنقل الإمدادات الطبية العاجلة، وكذلك المواد الغذائية انطلاقاً من التزامها بمسؤوليتها تجاه المجتمعات التي تخدمها.

وسيرت “الإمارات للشحن الجوي” يوم 2 أكتوبر الجاري رحلتها من غوادالاخارا في المكسيك وعلى متنها عدة أطنان من الأفوكادو وخضروات أخرى من المزارع المكسيكية في طريقها إلى أرفف محلات الأسواق في أوروبا والشرق الأوسط، ومن كينيا تنقل رحلات طيران الإمارات العشر أسبوعياً في أكتوبر الحالي عبر مطار نيروبي الدولي فواكه وخضروات طازجة وسلعاً أخرى، إذ يجري فور وصول هذه المنتجات إلى دبي توزيعها على الأسواق الإقليمية الأخرى في الشرق الأوسط و أوروبا.

وتحمل رحلات طيران الإمارات من أستراليا ونيوزيلندا اللحوم وأصنافاً من الفواكه إلى الأسواق العالمية، فيما تشمل منتجات المواد الغذائية التي تسافر كل يوم على رحلات طيران الإمارات عبر شبكتها العالمية التي تغطي أكثر من 130 وجهة عبر القارات الست، كلاً من جوز الهند وجاك فروت من تايلند، والمانجو من الهند، والبطاطا الحلوة من مصر، والتوت الأزرق من المملكة المتحدة، والأجبان من فرنسا وإيطاليا، وسمك السلمون من النرويج، والكرز من تشيلي، والمأكولات البحرية من باكستان، ومنتجات المخابز من هولندا، والفواكه الاستوائية من فيتنام.

وبفضل شبكة الإمارات للشحن الجوي وجدول رحلاتها العالمية تحتفظ المواد الغذائية من جميع المصادر بنضارتها، إذ تنقل بسرعة من المزارع إلى وجهاتها النهائية على طاولات طعام المستهلكين.
وساهم نمو أسواق التصدير على مدى العقد الماضي في تعزيز المجتمعات الزراعية والزراعة في أسواق الإنتاج المختلفة.

وتوفر رحلات طيران الإمارات للشحن الجوي تواصلاً سريعاً ومباشراً للمزارعين ومصدري المواد الغذائية مع عملائهم النهائيين الدوليين ما يدعم سبل عيشهم واقتصادات دولهم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً