الوفاة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية ازدادت منذ بداية أزمة كورونا

الوفاة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية ازدادت منذ بداية أزمة كورونا







كشف تقرير صادم اليوم أن المئات من البريطانيين ممن هم دون سن 65 عاماً قتلوا بسكتات دماغية وأزمات قلبية بسبب الإغلاق، حيث ارتفعت الوفيات بنحو 800 حالة في الفترة من مارس إلى يوليو، وفقًا لمؤسسة القلب البريطانية. وألقى الخبراء باللوم على توجيهات الحكومة حول البقاء في المنزل، والتي منعت المرضى من طلب المساعدة الطبية. ومن المرجح أن يرتفع …




تعبيرية


كشف تقرير صادم اليوم أن المئات من البريطانيين ممن هم دون سن 65 عاماً قتلوا بسكتات دماغية وأزمات قلبية بسبب الإغلاق، حيث ارتفعت الوفيات بنحو 800 حالة في الفترة من مارس إلى يوليو، وفقًا لمؤسسة القلب البريطانية.

وألقى الخبراء باللوم على توجيهات الحكومة حول البقاء في المنزل، والتي منعت المرضى من طلب المساعدة الطبية. ومن المرجح أن يرتفع عدد الوفيات مع بداية فصل الشتاء وعودة ظهور الوباء، مما قد يؤدي إلى وضع المزيد من المناطق تحت أعلى مستوى من الإغلاق.

وسجل المسؤولون ما يقرب من 2800 حالة وفاة بأزمة قلبية وسكتة دماغية بين الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 65 عامًا في مارس وأبريل، أي أكثر من المعتاد بمقدار 420 حالة وفاة. وعلى مدى الأشهر الثلاثة التالية، كان العدد أعلى من المتوقع بمقدار 350.

كما لوحظ ارتفاع عدد الوفيات بين المتقاعدين، حيث فقد 976 شخصاً إضافياً بين مارس ومايو حياتهم، أي ما يقرب من 6٪ أكثر من المعتاد.

وقالت سونيا بابو نارايان، المديرة الطبية المساعدة في مؤسسة BHF: “نحن نعلم أن هناك عواقب مأساوية للوباء على مرضى القلب والدورة الدموية. تسلط هذه الأرقام الضوء على أن التأخير في الرعاية من المحتمل أن يسهم في وفيات أكثر مما نتوقع. ومن المثير للقلق أننا نشهد استمرار هذا الاتجاه لدى الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 65 عامًا حتى بعد الذروة الأولى للوباء.”

وكان الأطباء قد حذروا منذ بدء الإغلاق من أن أعداداً أقل من المعتاد من مرضى القلب والأوعية الدموية كانت تزور المستشفيات.

من جهته قال البروفيسور كريس جيل، طبيب القلب بجامعة ليدز: “كان من الممكن منع عدد من الوفيات لو أن المرضى حضروا إلى المستشفى بسرعة بعد معاناتهم من نوبات قلبية أو جلطات دماغية”

وتظهر أرقام منظمة الصحة البريطانية أن عدد فحوصات القلب التي تم إجراؤه كان أقل بمقدار الثلثين في شهري أبريل ومايو 2020 مقارنة بشهر فبراير. وذكرت مؤسسة القلب البريطانية، إنه في أواخر مارس، انخفضت نسبة حضور المرضى المشتبه بإصابتهم بنوبة قلبية، لتلقتي العلاج، بنسبة 50٪.

وأكد الخبراء، أن ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا، يجب أن لا تقف عائقاً أمام تلقي مرضى القلب الرعاية الطبية اللازمة، وإبقائهم في قمة أولويات المؤسسات الصحية في جميع أنحاء العالم، وفق ما نقلت صحيفة ديلي ميل البريطانية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً