أوروبا تشدد قيودها لاحتواء تسارع وتيرة تفشي كورونا

أوروبا تشدد قيودها لاحتواء تسارع وتيرة تفشي كورونا







شدّدت أوروبا أمس الأربعاء القيود المفروضة لاحتواء تفشي فيروس كورونا المستجد بعد تسارع وتيرة الإصابات، مع فرض تدابير صارمة في إيرلندا الشمالية وكاتالونيا وهولندا، وترقّب خطوة مماثلة في فرنسا. وفرضت إيرلندا الشمالية لمدة شهر تدابير وقائية تعد الأكثر صارمة في المملكة المتحدة، في وقت يتزايد الضغط على بوريس جونسون لاتخاذ إجراءات مماثلة في إنجلترا.وقررت السلطات في مقاطعة…




(أرشيف)


شدّدت أوروبا أمس الأربعاء القيود المفروضة لاحتواء تفشي فيروس كورونا المستجد بعد تسارع وتيرة الإصابات، مع فرض تدابير صارمة في إيرلندا الشمالية وكاتالونيا وهولندا، وترقّب خطوة مماثلة في فرنسا.

وفرضت إيرلندا الشمالية لمدة شهر تدابير وقائية تعد الأكثر صارمة في المملكة المتحدة، في وقت يتزايد الضغط على بوريس جونسون لاتخاذ إجراءات مماثلة في إنجلترا.

وقررت السلطات في مقاطعة إيرلندا الشمالية (1.9 مليون نسمة) فرض حجر صارم. وستغلق الحانات والمطاعم لمدة شهر اعتباراً من الجمعة، كما ستمدد العطلة المدرسية أسبوعين.

وسيسمح للمطاعم بتوصيل الطعام وبيعه للاستهلاك الخارجي حتى الحادية عشر ليلاً. ويمكن للمحال أن تفتح أبوابها، لكن يحظر عليها بيع الكحول اعتباراً من الثامنة مساء. وستمنع التجمعات التي يشارك فيها أكثر من 15 شخصاً، باستثناء الأحداث الرياضية المرخّصة.

وسيتم اللجوء إلى العمل من المنزل حيث أمكن ذلك، كما دعيت الجامعات إلى تقديم الدروس عبر الانترنت قدر الإمكان. وستمدد العطل المدرسية أسبوعين، لتستأنف الدروس في 2 نوفمبر (تشرين الثاني).

وقالت رئيسة وزراء إيرلندا الشمالية أرلين فوستر أمام البرلمان المحلي إنه كان من الضروري التحرك في مواجهة “زيادة كبيرة مقلقة جداً لعدد الإصابات وحالات الاستشفاء”. وأضافت “نحن مصممون” أن تكون التدابير “محدودة زمنيا”.

وسجلت إيرلندا الشمالية 6286 إصابة جديدة بكوفيد-19 في الأيام السبعة الأخيرة.

في إقليم كاتالونيا، ستغلق الحانات والمطاعم لمدة 15 يوماً. ويأتي الإعلان عن هذا التدبير الصارم في المنطقة الواقعة في شمال شرق إسبانيا بعدما فرض إغلاق جزئي في مدريد وتدابير صارمة في مقاطعات الأندلس ونافارا وغاليسيا لاحتواء تسارع وتيرة الإصابات بالوباء في إسبانيا حيث أوقع فيروس كورونا أكثر من 33 ألف وفاة.

ويتوقع أن يعلن الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون عن قيود جديدة وعن تسريع عملية الفحوصات في مقابلة تبث في وقت متأخر الأربعاء فيما تتوقع بعض وسائل الاعلام فرض حظر تجول مسائي في باريس ومدن أخرى.

وقال مقرّبون من الرئيس الفرنسي إن “كل الخيارات مطروحة”، مؤكدين أن “الوضع خطير”.

وتطالب كبرى شركات السياحة والنقل والسفر والفنادق والمطاعم الدولة الفرنسية بإتاحة فحوص تظهر نتائجها سريعاً في المطارات لتسهيل السفر.

وتتزايد الضغوط في فرنسا على القطاع الاستشفائي بسبب كوفيد-19، وقد سجّلت المستشفيات ارتفاعاً جديداً في أعداد مرضى أقسام الإنعاش و87 وفاة في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة، وفق الأرقام المعلنة الثلاثاء.

في ألمانيا، تعتزم المستشارة أنجيلا ميركل فرض قيود جديدة، من بينها فرض إلزامية وضع الكمامات لكبح تسارع وتيرة الإصابات.

ووفق مشروع اتفاق تم التفاوض بشأنه أمس بين ميركل ومسؤولي المقاطعات الألمانية قد يتم تعديل مواعيد إقفال الحانات والمطاعم عند بلوغ معدّل الإصابات 35 لكل مئة ألف نسمة على مدى 7 أيام.

وسجّلت ألمانيا أمس 5132 إصابة إضافية في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة ما يرفع الحصيلة الإجمالية إلى 334 ألفا و585 إصابة، وهي الزيادة الأكبر منذ ستة أشهر وفق المعهد الصحي روبرت كوخ.

في هولندا، فرضت السلطات “اغلاقا جزئيا” لوقف احدى أكبر موجات انتشار الفيروس في المنطقة، مع إغلاق كل الحانات والمطاعم والمقاهي وفرض تغطية الفم والانف في كل الاماكن المغلقة للاشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 13 عاماً.

في الأثناء، أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس أن روسيا سجلت لقاحها الثاني ضد فيروس كورونا المستجد، في خطوة تسبق المرحلة الأخيرة من التجارب السريرية.

وشهدت روسيا عودة ظهور الوباء على نحو واسع في الأسابيع الأخيرة وأعلن أمس عن 14231 إصابة جديدة خلال 24 ساعة، وهو عدد قياسي منذ بداية الأزمة.

في الفاتيكان، تجنّب البابا فرنسيس الاقتراب من الزوار، واكتفى بالقاء التحية عليهم عن بعد وحضّهم على اليقظة من أجل “وضع حد للجائحة”.

وقال البابا فرنسيس الذي لا يضع كمامة وقائية “كنت أود، كما كانت تجري العادة، أن أقترب منكم وأن أحييكم ولكن (…) من الأفضل الحفاظ على مسافة”.

وشددت إيطاليا التي سجّلت إلى حد الآن 36 ألف وفاة، التدابير حيث منعت الحفلات ومباريات كرة القدم للهواة وتناول الطعام في الحانات ليلاً.

وبحسب تعداد أجرته وكالة فرانس برس أمس تخطّت حصيلة وفيات الوباء في العالم منذ كانون الأول/ديسمبر المليون و87 ألفا.

والولايات المتحدة أكثر الدول تسجيلاً للوفيات مع 215 ألفا و914 حالة، تليها البرازيل (150 ألفا و998) ثم الهند (110 آلاف و586) فالمكسيك (84 ألفا و420) ثم المملكة المتحدة (43 ألفا و18).

وسّجل العراق أكثر من عشرة آلاف وفاة بكوفيد-19، واكثر من 413 الف إصابة بالوباء، وفق وزارة الصحة التي حذّرت من ضغوط كبرى تواجهها المستشفيات التي تشهد تدفقا كبيرا للمصابين.

وبحسب دراسة صحيفة “نيتشر ميديسن” نشرت الأربعاء سجّلت 19 دولة أوروبية وأستراليا ونيوزيلندا ما مجموعة “نحو 206 آلاف وفاة أكثر مما كان متوقعا لو لم تقع جائحة كوفيد-19” بين منتصف فبراير ( شباط) ونهاية مايو (أيار)، أي زيادة توازي نحو 20%.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً