الإمــارات تتــرأس اجتمــاع وزراء الإسكــان العــرب


الإمــارات تتــرأس اجتمــاع وزراء الإسكــان العــرب







دبي: «الخليج» ترأست دولة الإمارات، ممثلة في وزارة الطاقة والبنية التحتية، الاجتماع ال85 للمكتب التنفيذي لمجلس وزراء الإسكان والتعمير العرب، الذي عقد افتراضياً، أمس الأربعاء، 14 أكتوبر/ تشرين الأول، برئاسة المهندس سهيل المزروعي، وزير الطاقة والبنية التحتية، وبحضور الوزراء العرب. وقال المزروعي «يسعدني الحضور معكم اليوم في افتتاح أعمال اجتماعنا هذا، وأن أكون جزءاً من منظومة تطوير مستقبل الإسكان والتنمية…

دبي: «الخليج»

ترأست دولة الإمارات، ممثلة في وزارة الطاقة والبنية التحتية، الاجتماع ال85 للمكتب التنفيذي لمجلس وزراء الإسكان والتعمير العرب، الذي عقد افتراضياً، أمس الأربعاء، 14 أكتوبر/ تشرين الأول، برئاسة المهندس سهيل المزروعي، وزير الطاقة والبنية التحتية، وبحضور الوزراء العرب.

وقال المزروعي «يسعدني الحضور معكم اليوم في افتتاح أعمال اجتماعنا هذا، وأن أكون جزءاً من منظومة تطوير مستقبل الإسكان والتنمية الحضرية، والمضي قدماً بهذا القطاع الحيوي الذي يعد داعماً رئيسياً للاقتصادات الوطنية عموماً، ونحن في دولة الإمارات على أتم الاستعداد لمشاركة إخواننا في المكتب خطط العمل الداعمة لجهود تنمية قطاعي الإسكان، والتنمية الحضرية».

وأضاف «اسمحوا لي بهذه المناسبة أن أتقدم باسمكم بخالص الشكر إلى الوزراء، والأخوات والإخوة المشاركين في هذا المجلس الذي سخّر جهوده لتوحيد التطلعات والرؤى لخدمة الأسرة العربية، وضمان استقرارها السكني. ومن دواعي سروري أن نلتقي اليوم في هذه الظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم بسبب جائحة «كورونا»، لبحث سبل تعزيز العمل المشترك، نحو تحقيق استدامة قطاع الإسكان، لكونه عاملاً من عوامل التنمية الشاملة المستدامة».

وأشار إلى أن «معظم الدول العربية تواجه تحديات وظروفاً مشتركة، إلى جانب التحديات التي خلفتها الجائحة، وتستدعي من الجميع العمل المشترك، والتنسيق الحثيث، للوصول إلى أهدافنا المنشودة، التي تمثل فيها سعادة المواطن محوراً رئيسياً».

ولفت إلى أن الإسكان والتنمية الحضرية قضيتان محوريتان تستحقان الاهتمام، وأن حكومة دولة الإمارات، أولت منذ قيام الاتحاد عام 1971، قطاع الإسكان أهمية قصوى، حيث تضمنت الخطط الحكومية كافة، دعم وتطوير وتنظيم قطاع الإسكان لتمكين جميع المواطنين من الحصول على سكن ملائم، يحقق الاستقرار الأسري، والسعادة وجودة الحياة، وهما محوران رئيسيان في رؤية الإمارات 2021، وتحدد ملامح الخمسين عاماً القادمة من عام 2021 إلى عام 2071.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً