سبب صادم وراء السمنة في مرحلة الطفولة

سبب صادم وراء السمنة في مرحلة الطفولة







توصلت دراسة جديدة إلى أن السمنة في مرحلة الطفولة يمكن أن تكون نتيجة حدوث تغيرات في جزء من مخ الطفل يسمى “مركز المكافأة بالمخ”، والتي تؤدي بدورها إلى حدوث “حلقة مفرغة” من الإفراط في تناول الطعام. وبحسب “ديلي ميل” Daily Mail البريطانية، درس باحثون من جامعة “ييل” الأميركية أدمغة أكثر من 5000 طفل باستخدام تقنية جديدة للتصوير…

السمنة في مرحلة الطفولةتوصلت دراسة جديدة إلى أن السمنة في مرحلة الطفولة يمكن أن تكون نتيجة حدوث تغيرات في جزء من مخ الطفل يسمى “مركز المكافأة بالمخ”، والتي تؤدي بدورها إلى حدوث “حلقة مفرغة” من الإفراط في تناول الطعام.

وبحسب “ديلي ميل” Daily Mail البريطانية، درس باحثون من جامعة “ييل” الأميركية أدمغة أكثر من 5000 طفل باستخدام تقنية جديدة للتصوير بالرنين المغناطيسي تظهر علامات الالتهاب في المخ.

وتوصل الباحثون إلى أن جزءًا من الدماغ يُدعى “النواة المتكئة” ينقل “ضربة” لأطفال معينين عندما يأكلون الوجبات السريعة، وبالمزيد من الفحص تبين أن هؤلاء الأطفال يعانون من زيادة الوزن، وهم أنفسهم الذين اكتسبوا مزيدًا من الكيلوغرامات عند فحصهم مرة أخرى بعد عام.

نظام غذائي في وقت مبكر

يأمل الفريق البحثي في أن تساعد المعلومات الجديدة في تحديد الأطفال المعرضين لخطر مشكلة الشراهة في تناول الطعام واستهدافهم بنصائح النظام الغذائي في وقت مبكر قبل أن تصبح مشكلة خطيرة.

وقال الباحث والبروفيسور ريتشارد واتس، إن الالتهاب مرتبط بالسمنة، لكن حتى الآن لم يمكن للباحثين التأكد بالضبط من كيفية استجابة الدماغ.

خطر الوجبات السريعة

يعتقد واتس وزملاؤه أن الأطفال الذين يتناولون الوجبات السريعة ربما يصابون بالتهاب في الدماغ مما يقلل من الإثارة التي يحصلون عليها من الوجبات الخفيفة السكرية، مما يؤدي إلى رغبتهم في تناول المزيد من الأطعمة غير الصحية، وبالتالي تبدأ “حلقة مفرغة من تناول طعام سيئ والتي تؤدي إلى الرغبة في تناول المزيد من الطعام السيئ”.

واستخدم الباحثون تقنية جديدة للتصوير بالرنين المغناطيسي تسمى Restriction Spectrum Imaging والتي تسمح بإلقاء نظرة فاحصة على البنية المجهرية، قام الفريق بقياس مدى كثافة الخلايا في النواة المتكئة، وهي منطقة في المخ تشارك في تحفيز المكافأة وسلوك تناول الطعام.

كما اعتمد الباحثون على البيانات المتاحة للجمهور، التي تم جمعها كجزء من دراسة التنمية المعرفية لدماغ المراهقين، التي تمولها المعاهد الوطنية للصحة، والتي تضمنت نتائج صحية تشمل مدى تطور ونمو الدماغ لدى أكثر من 11000 طفل.

محيط خصر الطفل

واكتشف الباحثون أنه كلما زادت كثافة الخلايا في النواة المتكئة، زاد محيط خصر الطفل.

وقالت كريستينا رابوانو، زميلة ما بعد الدكتوراه في قسم علم النفس بجامعة ييل والباحثة الرئيسية في الدراسة: إن “الاكتشاف الأكثر إثارة للإعجاب هو أن كثافة الخلايا في هذه المنطقة تنبأت بزيادات في محيط الخصر ومؤشر كتلة الجسم بعد عام واحد”.

وأظهرت دراسات علمية سابقة على الحيوانات أن اتباع نظام غذائي غني بالدهون المشبعة يمكن أن يؤدي إلى التهاب في المخ وزيادة عدد الخلايا الدبقية.

وتدعم تلك الحالة وظيفة الخلايا العصبية في منطقة النواة المتكئة في الدماغ ويمكن أن تؤدي الزيادة في هذه الخلايا إلى الأكل القهري في الحيوانات.

تضاعف معدلات بدانة الأطفال

ومن جانبه يقول البروفيسور بي جيه كيسي، أستاذ علم النفس والباحث المشارك في الدراسة، إن هذه البيانات توفر آلية دماغية محتملة لهذه الفكرة. وأشار كيسي إلى أن معدلات بدانة الأطفال في جميع أنحاء العالم قد تضاعفت أربع مرات على مدار الأربعين عامًا الماضية ويرجع ذلك جزئيًا إلى زيادة إمكانية الوصول إلى الأطعمة غير الصحية.

وأوضح الباحثون أن هذه الدراسة، التي تم نشر نتائجها في دورية Proceedings of the National Academy of Sciences، هي خطوة نحو فهم أفضل للآليات العصبية، التي تكمن وراء زيادة الوزن في مرحلة الطفولة، والتي ستكون ذات أهمية قصوى كمؤشر يمكن الاستدلال به على مدى ضرورة التدخل المبكر وتطبيق استراتيجيات الوقاية من السمنة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً