«الحبتور» تسلّم «إسعاف دبي» 18 مركبة إسعاف

«الحبتور» تسلّم «إسعاف دبي» 18 مركبة إسعاف







الحبتور خلال تسليم المركبات بحضور القطامي والمري والدراي. من المصدر تسلمت مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، أمس، 18 مركبة إسعافية بكلفة سبعة ملايين و520 ألفا و500 درهم.

الدفعة الأولى من 50 سيارة تقدمها المجموعة لخط الدفاع الأول

alt

الحبتور خلال تسليم المركبات بحضور القطامي والمري والدراي. من المصدر

تسلمت مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، أمس، 18 مركبة إسعافية بكلفة سبعة ملايين و520 ألفا و500 درهم.

وتمثل المركبات الجديدة الدفعة الأولى من المركبات المجهزة المتطورة، التي قدمتها مجموعة الحبتور، وعددها الإجمالي 50 مركبة، دعماً لخط الدفاع الأول في مهمته لرعاية المرضى ما قبل المستشفى، وتشديد الإجراءات الوقائية والاحترازية وتعزيز مبادئ الطب الطارئ في زمن جائحة «كورونا».

واستقبل الرئيس المؤسس لمجموعة الحبتور، خلف أحمد الحبتور، أمس، كلاً من مدير عام هيئة الصحة في دبي رئيس مجلس إدارة إسعاف دبي، حميد القطامي، والقائد العام لشرطة دبي، الفريق عبدالله خليفة المري، والمدير التنفيذي لمؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، خليفة الدراي، في «الحبتور سيتي».

وسيتم تسليم الدفعة الثانية، وعددها 14 مركبة، بقيمة سبعة ملايين و324 ألف درهم العام المقبل، وتسليم الدفعة الثالثة بقيمة سبعة ملايين و586 ألفاً و500 درهم، وعددها 18 مركبة، في عام 2022، لتقترب القيمة الإجمالية للمركبات من 22 مليوناً ونصف المليون درهم.

وأبدى القطامي سعادته بهذا الدعم الكبير، وشكر رجل الأعمال، خلف الحبتور، على مبادرته الكريمة، لافتاً إلى أن ذلك ليس بغريب على رجال الإمارات المخلصين، منوهاً بأن دولة الإمارات تزخر برجال وشخصيات وطنية تدرك مسؤولياتها تجاه المجتمع وإزاء الآخرين، كما تدرك قيمة الاصطفاف في مواجهة التحديات، وتحرص على ذلك بكل ما لديها.

وأعرب خليفة الدراي عن امتنانه لمجموعة الحبتور على دعمها لخط الدفاع الأول في المؤسسة، مشيراً إلى أن ذلك يعد امتداداً للإسهامات الإنسانية والمجتمعية التي طالما حرص خلف الحبتور على تقديمها، لاسيما في هذه المرحلة المهمة من تاريخ الإمارات والعالم.

وأضاف أن هذه الخطوة تقدم دعماً كبيراً للجهود الضخمة المبذولة على مستوى دولة الإمارات، في ضوء الإرشادات الصادرة عن منظمة الصحة العالمية لمواجهة فيروس كورونا المستجد، والحد من فرص انتشاره.

وأكد الدراي أن التعاون والتنسيق بين القطاعين الحكومي والخاص، يأتيان في إطار تنفيذ توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وحرص سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، ومتابعته، لتفعيل هذه الشراكة وتعزيزها من أجل توفير الرعاية والاستجابة السريعة ورفع الطاقة الخدمية، وتحسين قدرتها على تقديم رعاية المرضى ما قبل المستشفى، مشيراً إلى أن المركبات المستلمة تضم وحدات متخصصة، منها وحدة نقل أصحاب الهمم ووحدة العناية بالقلب، ووحدة مكافحة العدوى ووحدة الاستجابة الطارئة، وطبيب طوارئ والمستجيب الأول المتقدم والمستجيب النسائي.

وأوضح الدراي أن هذا الدعم يأتي انطلاقاً من الحس الوطني الذي يتمتع به كل أبناء الإمارات، في الوقت الذي تضرب الرموز الوطنية الكبيرة أعظم الأمثلة في الوقوف بقوة إلى جانب كل الجهود الرامية إلى ضمان سلامة وأمن وصحة جميع أفراد المجتمع.

وعبّر خلف الحبتور عن اعتزازه بأداء دولة الإمارات في تخطي تداعيات جائحة «كورونا»، والدور الكبير الذي قام به خط الدفاع الأول خلال هذه الفترة في كل المراحل الصعبة.

وأضاف أن وطننا الغالي له حق علينا جميعاً، وأقل ما يمكن أن نقدمه هو الوقوف صفاً واحداً في مواجهة أخطار الوباء، التي تهدد أمن وسلامة وصحة مجتمعنا، مشيراً إلى أن الدعم المتمثل في تقديم مركبات إسعافية، يعد إسهاماً من مجموعة الحبتور لدرء المخاطر عن المجتمع، ولجعل دولة الإمارات النموذج والقدوة في توفير أعلى مستويات الأمن والصحة والسلامة لكل من يعيش على هذه الأرض الطيبة، منوهاً بأن المواقف الصعبة لا يمكن أن تنال من العزيمة الصلبة لأبناء هذا الوطن العظيم.


المركبات الجديدة تمثل الدفعة الأولى من المركبات المجهزة المتطورة التي قدمتها «مجموعة الحبتور».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً