الإمارات ترأس اجتماع المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الإسكان والتعمير العرب

الإمارات ترأس اجتماع المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الإسكان والتعمير العرب







ترأست دولة الإمارات، ممثلة بوزارة الطاقة والبنية التحتية، الاجتماع الـ85 للمكتب التنفيذي لمجلس وزراء الإسكان والتعمير العرب الذي عقد افتراضياً اليوم الأربعاء، برئاسة وزير الطاقة والبنية التحتية سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي، وبحضور الوزراء العرب. وأشار المزروعي، في كلمته الافتتاحية، إلى أهمية تطوير مستقبل الإسكان والتنمية الحضرية، والمضي قدماً في القطاع الحيوي الذي يعتبر داعماً رئيسياً للاقتصادات الوطنية …




alt


ترأست دولة الإمارات، ممثلة بوزارة الطاقة والبنية التحتية، الاجتماع الـ85 للمكتب التنفيذي لمجلس وزراء الإسكان والتعمير العرب الذي عقد افتراضياً اليوم الأربعاء، برئاسة وزير الطاقة والبنية التحتية سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي، وبحضور الوزراء العرب.

وأشار المزروعي، في كلمته الافتتاحية، إلى أهمية تطوير مستقبل الإسكان والتنمية الحضرية، والمضي قدماً في القطاع الحيوي الذي يعتبر داعماً رئيسياً للاقتصادات الوطنية عموماً، منوهاً باستعداد الإمارات لمشاركة العرب في المكتب التنفيذي خطط العمل الداعمة لجهود تنمية قطاعي الإسكان والتنمية الحضرية.

ووفقاً لبيان صحافي حصل 24 على نسخة منه، أكد الوزير أهمية اللقاء في هذه الظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم بسبب جائحة كورونا، لبحث سبل تعزيز العمل المشترك لتحقيق استدامة قطاع الإسكان باعتباره عاملاً من عوامل التنمية الشاملة المستدامة.

وأشار إلى أن “معظم الدول العربية تواجه تحديات وظروف مشتركة إلى جانب التحديات التي خلفتها جائحة كورونا، والتي تستدعي من الجميع العمل بشكل مشترك، والتنسيق الحثيث، وتضافر الجهود للوصول إلى الأهداف المستقبلية المنشودة التي تمثل فيها سعادة المواطن محوراً رئيسياً”.

وأضاف المزروعي “باعتبار أن الإسكان والتنمية الحضرية واحداً من أهم عناصر العيش الكريم علينا جميعاً شحذ همتنا لتوظيف خبراتنا وأفكارنا لتقديم ما هو أفضل لشعوبنا التي تستحق منا كل رعاية واهتمام”.

ولفت إلى أن “الإسكان والتنمية الحضرية قضيتان محوريتان تستحقان الإهتمام لتحويل الخطط المستقبلية والإستراتيجيات إلى برامج عمل حقيقية تستند في مجملها على العمل الدؤوب وتبادل الخبرات العلمية والعملية من أجل مستقبل زاهر لبلداننا العربية ومواطنيها آخذين بعين الاعتبار التغيرات التي فرضتها جائحة كورونا على البنية التحتية والمواصلات والتواصل”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً