مواطن يطلق برنامج مؤشر ثقافة المتعامل في المنتجات والخدمات الحكومية

مواطن يطلق برنامج مؤشر ثقافة المتعامل في المنتجات والخدمات الحكومية







لم تكن مصادفة أو حظاً أن ينال مشروع خالد يحيى البراشدي، موظف تنفيذي أول تحليل الأداء في مركز التصميم والتجربة الرقمية قطاع الابتكار والمستقبل في هيئة كهرباء ومياه دبي، المركز الرابع في دبلوم إسعاد المتعاملين والذي أطلقته وزارة الداخلية، فالمشروع تمثل في إطلاق برنامج مؤشر ثقافة المتعامل في المنتجات والخدمات الحكومية.

لم تكن مصادفة أو حظاً أن ينال مشروع خالد يحيى البراشدي، موظف تنفيذي أول تحليل الأداء في مركز التصميم والتجربة الرقمية قطاع الابتكار والمستقبل في هيئة كهرباء ومياه دبي، المركز الرابع في دبلوم إسعاد المتعاملين والذي أطلقته وزارة الداخلية، فالمشروع تمثل في إطلاق برنامج مؤشر ثقافة المتعامل في المنتجات والخدمات الحكومية.

البراشدي يؤكد أن جميع المؤسسات الناجحة تبحث عن طرق تحسين الإنتاجية وزيادة كفاءة الخدمات الحكومية المقدمة، كما أنها تحتاج دائماً إلى تطوير وتقديم أفضل الممارسات والخدمات، إلى جانب بناء ثقافة الموظفين والمتعاملين بمد جسور التواصل بين المؤسسة، كما أنها تسعى لرفع وعي ومعرفة المجتمع بجميع فئاته عن هذه الخدمات.

استراتيجية

وقال البراشدي لـ«البيان» إن برنامج مؤشر ثقافة المتعامل في المنتجات والخدمات الحكومية يعتبر جديداً وشاملاً، ويهتم بتحقيق استراتيجية رؤية دولة الإمارات 2031 في تركيز جهودها على تحسين نوعية تجربة الأفراد ورفع مستوى ثقافة المتعامل ونشر الوعي الثقافي لدى المجتمع بطريقة مبتكرة واستباقية فيما يختص بالمنتجات والخدمات الحكومية التي تستهدف الأفراد من خلال نشر معلومات توعوية تسهم في تطوير الخدمات الذكية والأنظمة التشغيلية الخدمية وتصور مفهوماً جديداً عن التوجهات المستقبلية لدى المتعامل للمساهمة في رفع مستوى ثقافة ووعي المتعاملين.

ثقافة

وأضاف: «يهدف البرنامج إلى رفع مؤشر ثقافة الخدمة التي تقدمها حكومة دولة الإمارات من كافة الجهات الاتحادية والمحلية ومن خلال استبيان مقياس ثقافة الخدمة ستتكون فرص لتطوير الخدمات التي تسهم المؤسسات في نشرها مما يحقق مستويات سعادة عالية وعالمية والتي ترتبط ارتباطاً وثيقاً بالتوجهات المستقبلية لحكومة الإمارات لعام 2031 وما ينتج عنها من رفع مستوى سعادة المتعاملين والأفراد وذلك من خلال انعكاسها على سلوك الأفراد»، موضحاً بأنه تشمل ثقافة المؤسسة الإيجابية في برنامج مؤشر ثقافة المتعامل في المنتجات والخدمات الحكومية على مجموعة من السلوكيات، والقيم والمعتقدات الإيجابية التي تسهم في تشكيل العمل المؤسسي الإيجابي وتشمل كافة التوقعات والخبرات والفلسفات الخاصة بالمؤسسة، وأيضاً تساهم في عكس طبيعة تفاعلها مع المحيط الخارجي، لذا فإنه تجدر الإشارة بأهمية الربط الفكري ما بين ثقافة المؤسسة الإيجابية ومؤشر ثقافة الخدمات ونشر هذا النوع من الوعي والذي يساعد في تمكين الحكومة من إسعاد المتعاملين بتوفير خدمات متميزة لهم.

كما أشار البراشدي إلى أهمية ودور البرنامج حيث يسهم في تحقيق الغايات الحكومية المستهدفة لعام 2031 من خلال نقل المعلومات والخدمات الجديدة وضمان الاستدامة التي تسعى حكومة الدولة لتحقيقها، وتعزيز سعادة وجودة الخدمات المقدمة، وتحقيق نمط حياة ذكي للأفراد في التوعية بالمؤشر الثقافي لدى المتعاملين والأفراد بالخدمات المتاحة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً