بالفيديو.. مذكرة تفاهم بين «الإمارات لرعاية الموهوبين» و«الإمارات اليوم»

بالفيديو.. مذكرة تفاهم بين «الإمارات لرعاية الموهوبين» و«الإمارات اليوم»







ضاحي خلفان وسامي الريامي خلال توقيع مذكرة التفاهم بين «الجمعية» و«الصحيفة» عن بعد. تصوير: باتريك وقعت جمعية الإمارات لرعاية الموهوبين وصحيفة «الإمارات اليوم»، أمس، مذكرة تفاهم (عن بُعْد)، تهدف إلى الاهتمام بشؤون الموهوبين والكشف عنهم، وتهيئة المناخ الملائم لتنمية قدراتهم وطاقاتهم الإبداعية، وتوفير احتياجاتهم واستثمار قدراتهم وتعظيم مردوداتهم.

استثمار قدرات أصحاب المواهب وتسليط الضوء عليهم إعلامياً

alt

ضاحي خلفان وسامي الريامي خلال توقيع مذكرة التفاهم بين «الجمعية» و«الصحيفة» عن بعد. تصوير: باتريك

وقعت جمعية الإمارات لرعاية الموهوبين وصحيفة «الإمارات اليوم»، أمس، مذكرة تفاهم (عن بُعْد)، تهدف إلى الاهتمام بشؤون الموهوبين والكشف عنهم، وتهيئة المناخ الملائم لتنمية قدراتهم وطاقاتهم الإبداعية، وتوفير احتياجاتهم واستثمار قدراتهم وتعظيم مردوداتهم.

وتسعى المذكرة إلى تحديد المواهب، التي يمكن تسليط الضوء عليها إعلامياً، وتقديم المعلومات الكاملة عنهم، وما يحتاجونه من دعم، من خلال إجراء حوارات صحافية معهم، ونشر موضوعات عن كل موهبة عبر الصحيفة الورقية، والموقع الإلكتروني، ومنصات التواصل الاجتماعي التابعة لها، للإسهام في تحفيز المجتمع بمؤسساته المتخصصة على دعم ورعاية هذه المواهب.

وأكد نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، رئيس جمعية الإمارات لرعاية الموهوبين، الفريق ضاحي خلفان تميم، أن المذكرة تأتي تجسيداً لرؤية الجمعية في البحث عن الموهوبين، وتنمية مهارات شباب الوطن، وتعزيز قدراتهم وإثراء ملكاتهم الإبداعية، وصقل مواهبهم واستثمار طاقاتهم، مشيراً إلى أن فهم رجال الغد والبحث عنهم، مسؤولية وطنية تصب في خدمة الوطن والمواطن.

وقال إن الموهوبين ثروة وطنية في غاية الأهمية، والاهتمام بهم واجب وطني، إذ من واجب المجتمع أن يحافظ عليهم، ولا يبددهم بالإهمال وانعدام الرعاية، من خلال دعمهم، منوهاً بأهمية المذكرة والدور الذي ستلعبه في دعم خطة الجمعية الاستراتيجية والرامية إلى استدامة دعم المواهب، من خلال تسليط الضوء عليها لاحتضانها وتبنيها، من خلال الجهات المختصة لتحقيق أكبر قدر ممكن للاستفادة منها.

وأشاد الفريق ضاحي خلفان تميم، بالدور الكبير الذي تلعبه صحيفة «الإمارات اليوم»، ورئيس تحريرها سامي الريامي، خصوصاً في ما يتعلق بدعم الشباب، وقال: «لطالما دعمت الصحيفة شبابنا في الخارج، من خلال زاويتها المتخصصة، ونأمل أن تواصل المسيرة في دعم شبابنا من الموهوبين في الداخل، الذين يحملون هم الابتكار والاختراع، ولابد من حافز ودافع لهم».

إلى ذلك، أكد رئيس تحرير الصحيفة، الزميل سامي الريامي، أن المذكرة خطوة نحو تعزيز التعاون المشترك والدائم مع الجمعية، لدعم أصحاب المواهب، وتمهيد الطريق أمام تبنيها ورعايتها من الجهات المختصة، منوهاً بالدور الحيوي للجمعية في دعم الموهوبين، والسعي لتوفير بيئة حاضنة وداعمة لهم.

وأوضح رئيس جامعة حمدان الذكية ونائب رئيس جمعية الإمارات للموهوبين، الدكتور منصور العور، أن المنظومة التعليمية تسهم بشكل كبير في إكساب المعارف التي من شأنها تنمية المهارات، وهذا يشكل الهدف الأساسي لها، فليس الحصول على الشهادة هو الهدف الأساسي للمنظومة التعليمية، وكما تشير الدراسات فإن المكون الرئيس للموهبة وراثي، بينما المكون الرئيس للتفوق بيئي، والتفوق ينطوي على وجود موهبة، وليس العكس، فالمتفوق لابد أن يكون موهوباً، وليس كل موهوب متفوقاً، وعليه لابد من اكتشاف الموهوب، والعمل على احتضانه ودعمه بتوفير البيئة المناسبة لمهاراته، مهما اختلفت وتعددت.

وأكد مدير عام التطوير والابتكار لمكتب نائب رئيس الشرطة والأمن العام وعضو الشرف في جمعية الإمارات لرعاية الموهوبين، العميد المهندس وليد المناعي، أن مذكرة التفاهم من شأنها لعب دور كبير في خدمة الموهوبين، وإبراز الدور الذي بإمكانهم تحقيقه في المجتمع بالتحفيز والدعم الكافيين، ما يدعم جهود الجمعية التي تقوم برعاية الموهوبين بالبحث عن المبدعين، وصقل مهاراتهم، والاستفادة منهم وتقديم الدعم اللازم لهم، وتأمين احتياجاتهم في الدولة بدعم من الهيئات الحكومية.

وأشار المناعي، المنسق العام للشراكة الاستراتيجية بين الجمعية وصحيفة «الإمارات اليوم»، إلى الأهمية البالغة لوسائل الإعلام بشكلٍ عام في هذه المسألة، فهي الأكثر قدرة على التعبير والأسرع في الوصول إلى الجهات المختصة، وستواصل الجمعية عقد مذكرات تفاهم مع الشركاء الاستراتيجيين في سبيل تحقيق أهدافها.


آلية التنفيذ

تم خلال توقيع مذكرة التفاهم، التي حضرها مجموعة من أعضاء مجلس إدارة الجمعية، وقام بإدارتها الإعلامي مروان الحل، استعراض طرق وآلية تنفيذ المذكرة، لإبراز المواهب في الدولة، ما يسهم في تحفيز المجتمع بمؤسساته المتخصصة على دعمها ورعايتها.

المذكرة تهدف إلى تحفيز المجتمع بمؤسساته المتخصصة على دعم ورعاية المواهب.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً