إقرارات ترامب الضريبية مجدداً أمام المحكمة العليا

إقرارات ترامب الضريبية مجدداً أمام المحكمة العليا







خطا دونالد ترامب خطوة جديدة في المعركة القانونية التي بدأها لمنع مدعي عام نيويورك من الوصول إلى إقراراته الضريبية، إذ طلب محامياه الثلاثاء من المحكمة العليا الأمريكية منع إرسال هذه الوثائق على أساس أنها قد تتسبب “في ضرر لا يمكن إصلاحه” للرئيس. وكان هذا الاستئناف الجديد متوقعاً منذ أن حكمت محكمة الاستئناف الفدرالية في مانهاتن الأربعاء الماضي …




الرئيس الأمريكي دونالد ترامب (أرشيف)


خطا دونالد ترامب خطوة جديدة في المعركة القانونية التي بدأها لمنع مدعي عام نيويورك من الوصول إلى إقراراته الضريبية، إذ طلب محامياه الثلاثاء من المحكمة العليا الأمريكية منع إرسال هذه الوثائق على أساس أنها قد تتسبب “في ضرر لا يمكن إصلاحه” للرئيس.

وكان هذا الاستئناف الجديد متوقعاً منذ أن حكمت محكمة الاستئناف الفدرالية في مانهاتن الأربعاء الماضي ضد الرئيس الأمريكي الذي يرفض منذ أشهر تقديم شركته المحاسبية مازار، إقراراته الضريبية عن 8 أعوام بين 2011 و 2018 طلبها المدعي العام سايروس فانس.

والاستئناف المقدم الثلاثاء هو إجراء مستعجل إذ طالب محاميا الرئيس على نحو عاجل بعرقلة تنفيذ القرار في انتظار استئناف في الأسس الموضوعية للقرار أمام المحكمة العليا، قالوا إنهم يعدون له.

وكانت هذه القضية موضوعاً لقرار أول صادر عن المحكمة العليا في يوليو (تموز) قضى بأنه يحق لمدعي عام نيويورك الديموقراطي المطالبة بسجلات المحاسبة للرئيس الجمهوري.

لكن محاميي دونالد ترامب شنا هجوماً مضاداً. وفي استئنافهما أمام المحكمة العليا الثلاثاء، قال المحاميان جاي سيكولو وويليام كونسوفوي، إن كشف هذه الإقرارات من شأنه أن يلحق “ضرراً لا يمكن إصلاحه بالرئيس” لأنه “لا يمكننا أبداً العودة إلى الوضع الراهن بمجرد نزع السرية عنها”.

وقال المحاميان إنه رغم أن هذه الوثائق مخصصة لتطلع عليها “هيئة محلفين كبرى” تعقد جلسات مغلقة، فإن “المدعي العام لديه وسائل قانونية لنشر هذه الوثائق” التي تحظى منذ فترة طويلة “باهتمام سياسي كبير”.

ويزيد الاهتمام بها مع اقتراب الانتخابات الرئاسية في 3 نوفمبر (تشرين الثاني).

وبدأت صحيفة نيويورك تايمز نشر تحقيق واسع النطاق بناءً على الوثائق الضريبية للرئيس في أواخر سبتمبر (أيلول).

وجاء في المقالات الأولى أن ترامب ورغم أنه مليارديراً، إلا أنه دفع 750 دولاراً فقط ضرائب فدرالية في 2016 و2017.

وأكدت الصحيفة أيضاً أن دونالد ترامب لم يدفع أي ضرائب فدرالية في 10 من الأعوام الخمسة عشر الماضية.

ووصف الرئيس هذه النتائج بـ “معلومات زائفة” وقال إنه دفع ضرائب بـ “ملايين الدولارات”.

على عكس ما درج عليه أسلافه منذ السبعينيات، رفض دونالد ترامب نشر إقراراته الضريبية مثيراً التكهنات حول حجم ثروته، أو تضارب محتمل في المصالح.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً