500 مشارك في ملتقى الفجيرة الأول 2020

500 مشارك في ملتقى الفجيرة الأول 2020







نظمت دائرة الموارد البشرية في حكومة الفجيرة، ملتقى الفجيرة الأول لعام 2020، تحت عنوان «دور الجمعيات في المعرفة»، باستضافة نخبة من القيادات المسؤولة عن إدارة عدد من الجمعيات في مختلف المجالات بالدولة.

نظمت دائرة الموارد البشرية في حكومة الفجيرة، ملتقى الفجيرة الأول لعام 2020، تحت عنوان «دور الجمعيات في المعرفة»، باستضافة نخبة من القيادات المسؤولة عن إدارة عدد من الجمعيات في مختلف المجالات بالدولة.

واستقطب الملتقى الإلكتروني 500 مشارك من كافة شرائح المجتمع، رغبة في الاستماع والاطلاع على التجارب الناجحة للجمعيات، خاصة منذ بداية أزمة «كورونا»، وتسخير كافة التقنيات الحديثة لمواصلة مهام العمل بكل كفاءة.

وألقى محمد خليفة الزيودي مدير دائرة الموارد البشرية بالفجيرة، الكلمة الافتتاحية للملتقى، مسلطاً الضوء على محاور الملتقى، ومنها إبراز دور الجمعيات في البحث والمعرفة والإرشاد والتوجيه، وإبراز الصورة المثالية للهوية الوطنية.

واستضاف الملتقى، الذي أقيم عبر المنصة المرئية «زووم»، اللواء الدكتور عبد القدوس عبد الرزاق العبيدلي مساعد القائد العام لشؤون التميز والريادة في شرطة دبي، رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للملكية الفكرية، واللواء الركن (م) عبد الله السماحي مدير عام جمعية العسكريين المتقاعدين، والبرفيسور هادي التيجاني رئيس جمعية الإمارات للجودة.

وخديجة سهيل رئيس الهيئة الإدارية لجمعية الإمارات للمحامين والقانونيين بالفجيرة، ويوسف المرشودي مدير عام جمعية الفجيرة الخيرية، ونورة الحمادي رئيس جمعية المعلين بالفجيرة، وخالد الظنحاني رئيس جمعية الفجيرة الثقافية والاجتماعية، ومحمود الشرع رئيس جمعية الفجيرة التعاونية لصيادي الأسماك.

وقال اللواء الدكتور عبد القدوس عبد الرزاق العبيدلي، إن جمعية الإمارات للملكية الفكرية، تعمل وفق رؤية أن تكون الإمارات من أفضل دول العالم بحلول عام 2021، في مجال الملكية الفكرية.

لافتاً إلى حرصهم على زيادة الوعي المجتمعي بالدولة في مجالات الملكية الفكرية، بالسعي إلى أهداف استراتيجية، أبرزها الوقاية من جرائم الملكية الفكرية، من خلال نشر الوعي بهذا الخصوص، والمساهمة في تحسين التصنيف العالمي للدولة في نفس المجال، والحرص على المشاركة الفاعلة والمميزة في المحافل خارج الدولة، لإبراز صورة الإمارات في ذات المجال.

6424 متدرباً

وأوضح اللواء العبيدلي، أن جائحة «كورونا»، كانت بمثابة تحدٍ لم يمنعهم من مواصلة مهام عملهم بالجمعية، باستخدام التقنيات الإلكترونية، لتكون منصات تفاعل إيجابية، منوهاً بأن الجمعية وقعت حوالي 46 مذكرة تفاهم منذ تأسيسها، وذلك لتبادل المعرفة، ولتوطيد علاقاتها الاستراتيجية، للارتقاء إلى أفضل المستويات التي تجسد رؤية القيادة الرشيدة، كما سجلت حوالي 68 مشاركة محلية ودولية، وحضرت 14 مؤتمراً دولياً ومحلياً، وساهمت في تدريب 6424 متدرباً.

وقال اللواء الركن (م) عبد الله السماحي، إن جمعية العسكريين المتقاعدين، تحرص على المحافظة على مصالح العسكريين المتقاعدين، والقيام بالأنشطة الاجتماعية التي تعود بالنفع عليهم، والمشاركة في الجهود التطوعية في حالات الطوارئ والكوارث الطبيعية، والتعاون مع المنظمات العربية والدولية، لتعزيز أواصر هذا التعاون، ولتبادل المعرفة.

وقال البرفيسور هادي التيجاني، إن مساعي جمعية الإمارات للجودة، لم تتوقف خلال جائحة «كورونا»، وواصلت مهامها عن بُعد، عبر منصات افتراضية، ساهمت في تمكين الفئات المستهدفة لتحقيق الجودة والتميز المؤسسي، مؤكداً أن الإمارات باتت مثالاً للنجاح والتفوق، ونموذجاً يحتذى به في نقل المعرفة على المستوى الدولي.

بدوره، عبّر يوسف المرشودي مدير جمعية الفجيرة الخيرية، عن سعادته للمشاركة في الملتقى، بتسليط الضوء على الأعمال الخيرية والإنسانية التي حرصت عليها الجمعية طوال سنوات، وبحثها الدائم عن الجديد والمتميز، في إطلاق حزمة من المبادرات الخيرية، التي تواكب العصر الحديث، من خلال استخدام أحدث التقنيات.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً