تراجع جودة الهواء في نيودلهي للمرة الأولى منذ فبراير

تراجع جودة الهواء في نيودلهي للمرة الأولى منذ فبراير







وصلت مستويات التلوث في العاصمة الهندية إلى فئة “سيئة للغاية” اليوم الثلاثاء، وذلك للمرة الأولى منذ شهر فبراير (شباط) الماضي، وسط مخاوف من أن تؤثر جودة الهواء الرديئة على المرضى الذين يتعافون من مرض “كوفيد19-” الذي يسببه فيروس كورونا. وقال في.كيه. شوكلا، المسؤول بمجلس مكافحة التلوث في دلهي، إن حرق المزارعين لبقايا المحاصيل في…




alt


وصلت مستويات التلوث في العاصمة الهندية إلى فئة “سيئة للغاية” اليوم الثلاثاء، وذلك للمرة الأولى منذ شهر فبراير (شباط) الماضي، وسط مخاوف من أن تؤثر جودة الهواء الرديئة على المرضى الذين يتعافون من مرض “كوفيد19-” الذي يسببه فيروس كورونا.

وقال في.كيه. شوكلا، المسؤول بمجلس مكافحة التلوث في دلهي، إن حرق المزارعين لبقايا المحاصيل في المناطق النائية في دلهي، إلى جانب العوامل المناخية مثل نقص الرياح، أدى إلى زيادة تلوث الهواء.

وزادت مستويات الجزيئات العالقة الأصغر من 2.5 ميكرومتر على 12 ضعف للحد الذي تعتبره منظمة الصحة العالمية آمناً في العديد من محطات المراقبة في جنوب وغرب دلهي وضواحيها.

ويؤدي حرق بقايا المحاصيل في شهري أكتوبر(تشرين الأول) ونوفمبر (تشرين الثاني) من كل عام في المناطق النائية في نيودلهي إلى جانب عوادم المركبات وحرق القمامة والملوثات المنبعثة من مواقع البناء بشكل روتيني إلى تدهور جودة الهواء.

وتعد دلهي أيضا من بين المدن الأكثر تضرراً من جائحة كورونا في الهند، وسجلت حتى الآن 284 ألفا و844 حالة إصابة بالفيروس و5809 حالات وفاة.

ويقول الأطباء إن المستويات العالية من تلوث الهواء يمكن أن تؤثر على أولئك الذين يتعافون من مشاكل الجهاز التنفسي المرتبطة بالإصابة بكورونا.

وأفادت صحيفة “تايمز أوف إنديا” بأن العديد من المستشفيات الخاصة في دلهي أبلغت عن زيادة في عدد الحالات التي تعاني من مشاكل في الجهاز التنفسي في أقسام العيادات الخارجية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً