فرنسا تدرس فرض مزيد من القيود

فرنسا تدرس فرض مزيد من القيود







يدرس الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، اليوم الثلاثاء مع حكومته فرض إجراءات تقييدية جديدة لاحتواء انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، والتي قد تشمل نوعاً من حظر التجول الليلي في المناطق الأكثر تضرراً. ويلتزم الإليزيه الصمت بشأن مجلس الدفاع الذي يترأسه ماكرون الثلاثاء لتحليل الوضع في البلاد، والذي سيعمل على التحضير للخطاب التلفزيوني الذي سيلقيه رئيس …




فرنسي يسير في ساحة برج إيفل (أرشيف)


يدرس الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، اليوم الثلاثاء مع حكومته فرض إجراءات تقييدية جديدة لاحتواء انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، والتي قد تشمل نوعاً من حظر التجول الليلي في المناطق الأكثر تضرراً.

ويلتزم الإليزيه الصمت بشأن مجلس الدفاع الذي يترأسه ماكرون الثلاثاء لتحليل الوضع في البلاد، والذي سيعمل على التحضير للخطاب التلفزيوني الذي سيلقيه رئيس الدولة مساء الأربعاء الساعة 8:00 مساء، من بين أمور أخرى.

وتركت وزيرة الإسكان الفرنسية، إيمانويل وارجون، في مقابلة مع محطة (Sud Radio) الإذاعية، الباب مفتوحاً أمام كافة الإجراءات المحتملة، وأشارت إلى أن رئيس الوزراء، جان كاستكس، أكد الإثنين أنه لابد من القيام بكل ما هو ممكن لتجنب العودة إلى الإغلاق العام.

وأصر كاستكس على أنه “لا يمكن استبعاد أي شيء عندما نرى وضع المستشفيات” رداً على سؤال حول إمكانية فرض قيود محلية.

وهناك إجراء آخر محتمل، سربته في البداية مجلة ‘Le Point’ وأكدته وسائل إعلام أخرى، وهو حظر تجول من شأنه منع الخروج ليلاً، والذي سيتم فرضه في بعض المناطق الحضرية التي تكون في حالة تأهب قصوى.

تجدر الإشارة إلى أن مناطق التأهب القصوى هي تلك التي تم فيها تسجيل ما لا يقل عن 250 حالة جديدة لكل 100 ألف نسمة في 7 أيام، و100 إصابة لكل 100 ألف نسمة بين الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عاماً، والتي يشغل فيها مرضى (كوفيد-19) 30٪ على الأقل من الأماكن بوحدات العناية المركزة.

وأشار كاستكس إلى أن الإدارة ليس لديها صلاحيات قانونية لتنظيم المساحات الخاصة ولهذا طالب المواطنين بتحمل المسؤولية وتجنب التجمعات في المنازل، ودعا أيضاً إلى الحذر أثناء زيارة كبار السن خاصة الآن بعد أن اقتربت العطلة المدرسية الخريفية.

وأبلغت وكالة الصحة العامة عن 8.505 إصابة جديدة الإثنين، وهو رقم أقل بكثير مما كانت عليه الأعداد في الأيام السابقة، لكن هذا ليس مفاجئا لأنه يتوافق مع عطلة نهاية الأسبوع، حيث يتم إجراء اختبارات أقل.

وفي المقابل، ارتفع عدد الوفيات إلى 96 حالة الإثنين مقارنة بـ 46 في اليوم السابق.

وزاد عدد مرضى (كوفيد-19) في وحدات العناية المركزة بشكل مطرد وقوي منذ نهاية الصيف، وتجاوز عتبة 1.500 حالة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً