رئيس “صحة أبوظبي”: الأزمة التي يواجهها العالم تتطلب وقفة جادة لمواجهة الوباء

رئيس “صحة أبوظبي”: الأزمة التي يواجهها العالم تتطلب وقفة جادة لمواجهة الوباء







أكد رئيس دائرة الصحة في أبوظبي الشيخ عبدالله بن محمد آل حامد، أن الأزمة الصحية التي يواجهها العالم جراء جائحة كورونا تتطلب وقفة جادة من دول العالم لمواجهة الوباء. وقال آل حامد، في تصريح بمناسبة الأسبوع العالمي لمكافحة العدوى: “في الأعوام الماضية كنا نغتنم الفرصة بهذه المناسبة لتذكير أنفسنا بضرورة مواصلة توحيد الجهود العالمية لمكافحة الأمراض المعدية وتعزيز استعداداتنا …




alt


أكد رئيس دائرة الصحة في أبوظبي الشيخ عبدالله بن محمد آل حامد، أن الأزمة الصحية التي يواجهها العالم جراء جائحة كورونا تتطلب وقفة جادة من دول العالم لمواجهة الوباء.

وقال آل حامد، في تصريح بمناسبة الأسبوع العالمي لمكافحة العدوى: “في الأعوام الماضية كنا نغتنم الفرصة بهذه المناسبة لتذكير أنفسنا بضرورة مواصلة توحيد الجهود العالمية لمكافحة الأمراض المعدية وتعزيز استعداداتنا لمواجهتها أما هذا العام فالوضع اختلف كليا بينما يواجه العالم أزمة صحية غير مسبوقة بالنسبة للأجيال الحالية في تفشي فيروس كورونا ما يدعو إلى وقفة جادة في الأسبوع العالمي لمكافحة العدوى لتأمل ما حققه العالم منذ بدء الجائحة حيث شهد حتى هذه اللحظة تحديات واجراءات احترازية وإنجازات وشراكات عديدة أكدت ضرورة التعاون المشترك التي لولاها فلن نخرج من هذه الجائحة بسهولة”.

وأضاف “أؤكد أنه بالتزامنا سننتصر بإذن الله حيث يجب أن نقف معا لمكافحة عدوى انتشار فيروس كورونا من خلال اتباعنا لكافة الاجراءات الاحترازية والتزامنا بالتباعد الاجتماعي واتباع كافة التدابير الوقائية للحد من انتشار العدوى”.

وأوضح أن “الإمارات وضعت على المستوى العالمي بصمة راسخة في الجهود العالمية لمواجهة الجائحة حيث جاء ذلك من خلال أوجه تعاون والتنسيق ما بين مشاركة أبوظبي في التجارب السريرية للقاحات واعدة وتعاون خبراء ومختصين في الدولة مع مؤسسات وشخصيات طبية وعلمية رائدة من أجل إثراء البحث العلمي حول كورونا وتبادل الخبرات والتجارب”، لافتاً إلى أن الإمارات حرصت على التنسيق الدائم مع المؤسسات العالمية ذات الاختصاص لضمان اتباع أفضل الممارسات العالمية في مواجهة الجائحة بما في ذلك منظمة الصحة العالمية.

وقال رئيس دائرة الصحة في أبوظبي: “كما حرصت أبوظبي منذ بداية الأزمة على تعزيز إمكاناتها المتميزة وتفعيل طاقتها الاستيعابية الكبيرة في إجراء الفحوصات المخبرية لكورونا وكفاءة بنيتها التحتية الرقمية وتحقيق الاكتفاء الذاتي في توفير معدات الوقائية الطبية وستواصل أبوظبي تأدية دورها الراسخ ضمن الجهود العالمية لمكافحة الأمراض المعدية من خلال تعزيز شراكتها وإثراء خبراتها في المجال”.

وتقدم بخالص الشكر والعرفان إلى القيادة التي حرصت على توفير كافة الدعم لنحافظ على صحة وسلامة المجتمع كما أشكر وأقدر أبطال الدفاع الأول العاملين في قطاع الرعاية الصحية الذين رسخوا دورهم وأثبتوا كفاءتهم وحرصهم على ضمان سلامة وصحة جميع أفراد المجتمع.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً