إنفوغراف: تأثيرات طويلة الأمد لفيروس كورونا على الجسم

إنفوغراف: تأثيرات طويلة الأمد لفيروس كورونا على الجسم







يعتقد الأطباء أن تأثيرات فيروس كورونا قد تمتد لما بعد الشفاء من الفيروس، مع ظهور مجموعة من الأضرار طويلة الأمد على المرضى. وفيما يلي مجموعة من أهم التأثيرات المحتملة لفيروس كورونا على أعضاء الجسم، بحسب صحيفة ذا صن البريطانية:ندبات في الرئتينيصاب العديد من مرضى فيروس كورونا بنوع من فشل الجهاز التنفسي يسمى متلازمة الضائقة التنفسية الحادة، والتي …




إنفوغراف 24


يعتقد الأطباء أن تأثيرات فيروس كورونا قد تمتد لما بعد الشفاء من الفيروس، مع ظهور مجموعة من الأضرار طويلة الأمد على المرضى.

وفيما يلي مجموعة من أهم التأثيرات المحتملة لفيروس كورونا على أعضاء الجسم، بحسب صحيفة ذا صن البريطانية:

ندبات في الرئتين
يصاب العديد من مرضى فيروس كورونا بنوع من فشل الجهاز التنفسي يسمى متلازمة الضائقة التنفسية الحادة، والتي تتطلب من المرضى تلقي الأكسجين عبر جهاز التنفس الصناعي. وتشير الدراسات السابقة إلى أن متلازمة الضائقة التنفسية الحادة يمكن أن تقلل بشكل كبير من جودة حياة المرضى حتى بعد تعافيهم، لأنها تترك ندبات دائمة فيها في الرئتين.

تلف الكبد
أشارت دراسة من الصين سابقاً إلى أن العديد من الأشخاص المصابين بفيروس كورونا يمكن أن يصابوا بتلف الكبد، وكشفت الدراسة أن المرضى المتعافين ما زالوا يعانون من ضعف في وظائف الكبد.

ضعف القلب
يضع فيروس كورونا أيضاً ضغطاً كبيراً على القلب، حيث أن الالتهابات والحمى المرتفعة التي يسببها فيروس كورونا يضعفان القلب ويزيدان من خطر الإصابة بأمراض القلب مثل تخثر الدم.

ضعف الحركة
يعاني العديد من مرضى كورونا من ضعف في الوظائف الإدراكية والحركية في الأسابيع والأشهر التي تعقب شفاءهم ومغادرتهم للمستشفى، وهذا أمر شائع لدى المرضى الذين يتم قبولهم في وحدات العناية المركزة، لأن الراحة في السرير لوقت طويل يمكن أن تلحق أضراراً جسيمة بالجسم، ويمكن أن يعاني المرضى من انهيار العضلات بسرعة.

استمرار ضيق التنفس
يقول الأطباء إن من المرجح أن يعاني مرضى فيروس كورونا من ضيق مستمر في التنفس حتى بعد تعافيهم، ويستدل الأطباء على ذلك بأن معظم الذين أصيبوا بمتلازمة الجهاز التنفسي الحادة (سارس) عانوا من ضيق في التنفس لمدة شهر واحد بعد الإصابة، ومن المرجح أن يحدث هذا مع مرضى فيروس كورونا.

مشاكل الصحة النفسية
وجدت دراسة أجريت على المرضى الذين خرجوا من المستشفى بعد إصابتهم بالسارس أن أكثر من ثلثهم أبلغوا عن الاكتئاب والقلق بعد 12 شهر من تعافيهم، ومن المحتمل أن يعاني مرضى كورونا من تأثيرات مماثلة طويلة الأمد على الصحة العقلية والنفسية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً