الشرطة الباكستانية تعتقل متهما هاربا في قضية اغتصاب جماعي على طريق سريع

الشرطة الباكستانية تعتقل متهما هاربا في قضية اغتصاب جماعي على طريق سريع







قالت الشرطة الباكستانية إنها ألقت القبض على مشتبه به رئيسي في قضية اغتصاب جماعي على طريق سريع، كانت قد أثارت غضبا واحتجاجات على مستوى البلاد بعد أن حمّل مسؤول شرطة بارز الضحية مسؤولية الهجوم، بحسب ما جاء في تقرير إخباري اليوم الثلاثاء.

قالت الشرطة الباكستانية إنها ألقت القبض على مشتبه به رئيسي في قضية اغتصاب جماعي على طريق سريع، كانت قد أثارت غضبا واحتجاجات على مستوى البلاد بعد أن حمّل مسؤول شرطة بارز الضحية مسؤولية الهجوم، بحسب ما جاء في تقرير إخباري اليوم الثلاثاء.

وقال متحدث باسم شرطة البنجاب يدعى نياب حيدر، لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، إنه قد تم إلقاء القبض على المتهم عبيد مالحي /27 عاما/ بعد 33 يوما من وقوع الجريمة بالقرب من مدينة لاهور في شرق البلاد.

وكان قد تم احتجاز المشتبه به في قضية اغتصاب جماعي أخرى في عام 2013، ولكن تم الإفراج عنه بكفالة.

وكان المتهم قام مع شريك له في الشهر الماضي، باغتصاب سيدة وسرقتها على طريق سريع في منتصف الليل، بعد أن نفد منها وقود سيارتها بالقرب من لاهور. وكان أبناء الضحية، وهم أطفال صغار، موجودين أثناء الواقعة.

وتم القبض على المشتبه به الآخر في 14 من أيلول/سبتمبر الماضي.

ومن جانبه، تعهد شهباز جيل، المساعد الخاص لرئيس الوزراء الباكستاني عمران خان، بأن المشتبه به سوف “يعاقب بمقتضى القانون”.

وكان قائد شرطة لاهور، عمر شيخ، قال بعد وقوع الجريمة، إن السيدة أخطأت عندما غادرت منزلها ليلا وقادت السيارة على طريق مهجور بدلا من أن تقوم باختيار طريق بديل.

وتسبب حادث الاغتصاب وإلقاء اللوم على الضحية، في احتجاجات على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث قام سياسيون ونشطاء حقوقيون وكتّاب ومحامون وشخصيات تلفزيونيونية مشهورة، بضم أصواتهم للمطالبة بإقالته وتحقيق العدالة للناجيات من حوادث الاغتصاب.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً