السعودية تجدد المطالبة بوقف النووي الإيراني ورعاية طهران للإرهاب

السعودية تجدد المطالبة بوقف النووي الإيراني ورعاية طهران للإرهاب







أكدت السعودية أهمية الجهود لإزالة الأسلحة النووية لا سيما في منطقة الشرق الأوسط، موضحة أن استتباب الأمن والاستقرار في أي منطقة، لا يأتي عن طريق امتلاك أسلحة دمار شامل. وشددت المملكة على أن الاستقرار “يمكن تحقيقه عن طريق التعاون والتشاور بين الدول، والسعي نحو تحقيق التنمية والتقدم، وتجنب السباق في امتلاك هذا السلاح المدمر للبشرية”.وجاء ذلك في كلمة…




المندوب الدائم للسعودية لدى الأمم المتحدة عبدالله المعلمي (أرشيف)


أكدت السعودية أهمية الجهود لإزالة الأسلحة النووية لا سيما في منطقة الشرق الأوسط، موضحة أن استتباب الأمن والاستقرار في أي منطقة، لا يأتي عن طريق امتلاك أسلحة دمار شامل.

وشددت المملكة على أن الاستقرار “يمكن تحقيقه عن طريق التعاون والتشاور بين الدول، والسعي نحو تحقيق التنمية والتقدم، وتجنب السباق في امتلاك هذا السلاح المدمر للبشرية”.

وجاء ذلك في كلمة المملكة، التي ألقاها المندوب الدائم للمملكة لدى الأمم المتحدة السفير عبدالله بن يحيى المعلمي، أمام اللجنة الأولى للجمعية العامة للأمم المتحدة ونشرتها وكالة الانباء السعودية “واس” الاثنين.

وقال السفير المعلمي: “من المؤسف أن تظل منطقة الشرق الأوسط مستعصية أمام الجهود الدولية والإقليمية لجعلها منطقة خالية من الأسلحة النووية “، مجدداً” التذكير بما أكدت عليه مؤتمرات مراجعة معاهدة منع الانتشار النووي بشأن مطالبة إسرائيل، الدولة الوحيدة في الشرق الأوسط التي لا تزال خارج المعاهدة، بسرعة الانضمام للمعاهدة، وإخضاع جميع منشآتها النووية لنظام الضمانات الشاملة للوكالة الدولية للطاقة الذرية”.

كما أعربت المملكة عن بالغ قلقها من استمرار إيران في الإخلال بتعهداتها النووية، وآخرها ما ذكرته الوكالة الدولية للطاقة الذرية، عن تجاوز المخزون الإيراني من اليورانيوم المخصب، حالياً عشر مرّات الحد المنصوص عليه في الاتفاق النووي الدولي مع إيران”.

وأكدت المملكة أهمية وجود اتفاق دولي شامل على برنامج إيران النووي، يضمن منعها من الحصول على السلاح النووي، ويضمن معالجة سلوكها المزعزع للاستقرار في المنطقة والعالم، ورعايتها الإرهاب، ويحرمها من أي نوع من الاستفزازات مستقبلاً.

وتابع السفير المعلمي قائلاً إن “المملكة تؤكد الحق الأصيل لجميع الدول في الاستخدام السلمي للطاقة النووية وفق معايير الوكالة الدولية للطاقة الذرية وإجراءاتها وتحت إشرافها”.

وأضاف السفير المعلمي أن “المملكة تشدد على الأهمية البالغة لتفعيل برنامج الأمم المتحدة لمنع الاتجار غير المشروع بالأسلحة الصغيرة والخفيفة، ومكافحته والقضاء عليه”، مشيراً إلى إن المملكة تدعو المجتمع الدولي للوقوف بحزم ضد ما تقوم به إيران من تزويد الميليشيات الإرهابية بالأسلحة والدعم اللوجيستي لهذه الميليشيات في اليمن، ولبنان وغيرها من بلاد الشرق الأوسط.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً