المنصة الرقمية لتصميم الخمسين تستقبل أفكار المجتمع حتى 14 نوفمبر

المنصة الرقمية لتصميم الخمسين تستقبل أفكار المجتمع حتى 14 نوفمبر







تجسيداً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بإطلاق مشروع تصميم الخمسين عاماً المقبلة لدولة الإمارات، أعلنت لجنة الاستعداد للخمسين بدء المنصة الرقمية لتصميم الخمسين (www.UAEnext50.ae)  التي دشنها سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة،

تجسيداً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بإطلاق مشروع تصميم الخمسين عاماً المقبلة لدولة الإمارات، أعلنت لجنة الاستعداد للخمسين بدء المنصة الرقمية لتصميم الخمسين (www.UAEnext50.ae) التي دشنها سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، رئيس لجنة الاستعداد للخمسين، باستقبال أفكار وتصاميم أفراد المجتمع عبر موقعها الإلكتروني، حتى 14 نوفمبر المقبل.

وتمثل المنصة الرقمية لتصميم الخمسين إحدى أدوات التفاعل المجتمعي التي تتيح لأفراد المجتمع مواطنين ومقيمين المساهمة بأفكارهم وتصوراتهم والتصاميم التي يطمحون إلى رؤيتها واقعاً في دولة الإمارات التي تبدأ العام المقبل مسيرة تصميم الخمسين عاماً المقبلة.

وشهدت المنصة إقبالاً كبيراً من مختلف فئات وأفراد المجتمع، خصوصا فئة الشباب، الذين بادروا بتقديم أفكارهم ورؤاهم لمستقبل مختلف القطاعات في دولة الإمارات، وحظيت مجالات ريادة الأعمال والاقتصاد والتعليم بأكبر عدد من الأفكار التي تلقتها المنصة.

وفي مجال ريادة الأعمال، قدم أفراد المجتمع العديد من الأفكار المبتكرة الهادفة لدعم رواد الأعمال وتعزيز موقع دولة الإمارات نقطة جذب عالمية لهم، كما أشار العديد من أفراد المجتمع إلى ضرورة تبني برامج في مراحل مبكرة لتعزيز مهارات الأجيال الناشئة في مجال ريادة الأعمال للاستعداد للخمسين عاماً المقبلة.

وفي مجال الاقتصاد، ركز أفراد المجتمع على تعزيز جاذبية الاستثمار في دولة الإمارات، من خلال أفكار تطويرية لمجالات اقتصادية جديدة، والابتكار في مجال تأسيس الأعمال ومجموعة من المشاريع الاقتصادية الكبرى التي يمكن أن تتبناها الدولة في الأعوام القادمة.

كما تم تقديم العديد من الأفكار حول دعم المهارات الاقتصادية لأفراد المجتمع وتعزيز مشاركتهم في الاقتصاد.

وفي مجال التعليم، ركز أفراد المجتمع من خلال الأفكار التي قدموها على تبني أنظمة متطورة في التعليم تواكب الخمسين عاماً المقبلة، وأشاروا إلى ضرورة وضع منظومة للتعليم المستمر لجميع أفراد المجتمع بما يضمن استدامة الإلمام بالمهارات والمعارف المستقبلية.

آلية مبسطة

وتوفر المنصة آلية عملية سهلة ومبسطة لمشاركة أفراد المجتمع والتفاعل معهم، تبدأ بدخول الموقع الإلكتروني، واختيار مجال الفكرة أو التصميم، وتقديم تفاصيل مثل بيانات صاحب الفكرة وشرح الفكرة أو تحميل ملف لتوضيحها.

وتعمل المنصة على استقبال أفكار أفراد المجتمع وتصميماتهم في عدة قطاعات حيوية مثل الصحة، والتعليم، والتنمية الاجتماعية، والاقتصاد، والبيئة، والإسكان، والسياحة، وريادة الأعمال، والاستثمار، والمهارات، والقيم المجتمعية، والثقافة، والعلاقات الأسرية، والرياضة، والشباب، والأمن الغذائي العلوم والتكنولوجيا المتقدمة، وغيرها من المجالات التي يمكن لأفراد المجتمع تقديم تصاميمهم الخاصة بها، كما يمكن لأي فرد في المجتمع تقديم أكثر من فكرة واحدة للمشاركة في تصميم الخمسين عاماً القادمة.

ويعمل فريق من الخبراء والمختصين على دراسة وتقييم الأفكار التي يقدمها أفراد المجتمع، تمهيداً لتبني أفضل الأفكار في عملية تصميم مستقبل دولة الإمارات خلال الخمسين عاماً القادمة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً