سي إن إن: سياسة أردوغان الخارجية إلى طريق مسدود

سي إن إن: سياسة أردوغان الخارجية إلى طريق مسدود







ذكرت شبكة “سي.إن.إن” الإخبارية الأمريكية في تقرير لها الأحد، أن السياسة الخارجية للرئيس التركي رجب طيب أردوغان أوشكت على الوصول إلى طريق مسدود. وأرجع التقرير هذه النتيجة لاستمرار تدهور الاقتصاد التركي ناهيك عن العزلة الدولية التي تعانيها تركيا بسبب سياسات أردوغان المتهورة.وأشار التقرير إلى أن أردوغان اتخذ طوال العقدين الماضيين خطوات لتعزيز مكانة تركيا في …




الرئيس التركي رجب طيب أردوغان (أرشيف)


ذكرت شبكة “سي.إن.إن” الإخبارية الأمريكية في تقرير لها الأحد، أن السياسة الخارجية للرئيس التركي رجب طيب أردوغان أوشكت على الوصول إلى طريق مسدود.

وأرجع التقرير هذه النتيجة لاستمرار تدهور الاقتصاد التركي ناهيك عن العزلة الدولية التي تعانيها تركيا بسبب سياسات أردوغان المتهورة.

وأشار التقرير إلى أن أردوغان اتخذ طوال العقدين الماضيين خطوات لتعزيز مكانة تركيا في العالم، وكان “قاب قوسين أو أدنى” من تحقيق طموحاته من خلال الانتصارات التي حققتها المجموعات الموالية له في دول عربية امتدت من تونس في المغرب العربي إلى سوريا خلال السنوات الأولى لما يعرف بـ”الربيع العربي”.

ولفت التقرير إلى أنه لم يبق لأردوغان حالياً سوى بعض الحلفاء الذي يطلق عليهم الاتباع في قطر وأجزاء من الصومال وحكومة إخوانية هشه في ليبيا تعرف بـ “الوفاق الوطني”، تزامناً مع تنامي الاستياء تجاهه في معظم الدول العربية والإسلامية والأوروبية، من أبرزها مصر وفرنسا واليونان وقبرص.

وأوضح التقرير أن أردوغان تلقى ضربات أخرى أخرى لم تكن بالحسبان منها تفشي وباء كورونا، واستمرار تدهور الاقتصاد وهبوط الليرة إلى أدنى مستوياتها، إضافة إلى تزايد عزلته دولياً حتى بات غير مرغوب فيه على ما يبدو.

وأضاف التقرير “لقد نجح أردوغان في تحسين حياة الأتراك في السنوات الأولى من حكمه، إلا أن الاقتصاد بدأ يتدهور لاحقاً، وخسرت الليرة كثيراً من قيمتها، وارتفع الدين العام ومعدل التضخم بشكل كبير، ويتوقع أن يشهد الاقتصاد مزيداً من التراجع حتى مع العام المقبل”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً