“ديوا” تدعم أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة 2030 لإعداد الجيل القادم من قادة الاستدامة

“ديوا” تدعم أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة 2030 لإعداد الجيل القادم من قادة الاستدامة







دبي في 11 أكتوبر / وام / تواصل هيئة كهرباء ومياه دبي “ديوا” دعمها لأهداف التنمية المستدامة الـ17 التي اعتمدتها الأمم المتحدة لعام 2030 وتعمل في ظل الظروف الاستثنائية التي فرضها انتشار جائحة كورونا على تحويل التحديات إلى فرص ومتابعة جميع مشاريعها التنموية التي تتبنى المنظور ثلاثي الأبعاد للتنمية المستدامة الذي يشمل المجتمع والبيئة والاقتصاد بما يحقق رؤية الهيئة في أن تكون مؤسسة…

دبي في 11 أكتوبر / وام / تواصل هيئة كهرباء ومياه دبي “ديوا” دعمها
لأهداف التنمية المستدامة الـ17 التي اعتمدتها الأمم المتحدة لعام 2030
وتعمل في ظل الظروف الاستثنائية التي فرضها انتشار جائحة كورونا على
تحويل التحديات إلى فرص ومتابعة جميع مشاريعها التنموية التي تتبنى
المنظور ثلاثي الأبعاد للتنمية المستدامة الذي يشمل المجتمع والبيئة
والاقتصاد بما يحقق رؤية الهيئة في أن تكون مؤسسة رائدة عالمياً مستدامة
ومبتكرة ويحافظ في الوقت ذاته على صحة وسلامة جميع أفراد المجتمع.

وأسهمت البنية الرقمية المتطورة التي تمتلكها الهيئة في دعم
جهودها الحثيثة لتعزيز القطاع التعليمي في دولة الإمارات العربية
المتحدة بشكل عام وإمارة دبي بشكل خاص وإعداد الجيل القادم من الخبراء
والقادة الذين سيتولون تطبيق الاستراتيجيات والخطط الوطنية الطموحة
وتحقيق التنمية المستدامة.

وأكد معالي سعيد محمد الطاير العضو المنتدب الرئيس التنفيذي
لهيئة كهرباء ومياه دبي أن الهيئة تعمل على تحقيق رؤية القيادة الرشيدة
لبناء بيئة أكثر استدامة وإيجاد حلول طويلة الأمد للتحديات بما ينسجم مع
أهداف التنمية المستدامة التي اعتمدتها الأمم المتحدة ..وقال : بصفتها
أحد أعضاء الميثاق العالمي للأمم المتحدة تواصل الهيئة دعمها لدور الأمم
المتحدة في تشجيع التقدم المستدام وتحقيق أهداف التنمية المستدامة من
خلال مواءمة خطط أعمالها ومبادراتها وبرامجها مع تلك الأهداف، ومع
انتشار جائحة فيروس كورونا المستجد /كوفيد-19/ تبرز الحاجة لحشد الجهود
العالمية لاحتواء تداعيات الفيروس وتعزيز المساعي الرامية إلى القضاء
على الفقر ومكافحة عدم المساواة ومعالجة تغير المناخ وتطوير القطاعات
الحيوية والاستراتيجية ..لافتا إلى تعاون الهيئة مع وزارة التربية
والتعليم وهيئة المعرفة والتنمية البشرية وكافة الجهات الحكومية والخاصة
والمؤسسات الوطنية التي تمتلك رؤية تنموية مستدامة لتهيئة قادة المستقبل
ليكونوا حجر الأساس في عملية التنمية المستدامة.

ويواصل طلاب أكاديمية هيئة كهرباء ومياه دبي الثانوية المسجلون
في العام الدراسي 2020 – 2021 والبالغ عددهم 190 طالباً الدراسة عن بعد
بكفاءة تامة للمواد الأكاديمية التابعة لوزارة التربية والتعليم وذلك
باستخدام أفضل برامج التعليم المهني بمتابعة وتوجيه 25 أستاذاً من
أكاديميين ومهندسين إضافة إلى الهيئة الإدارية.

ولتحقيق أعلى مردود تربوي تعتمد الأكاديمية أحدث حلول وأنظمة
التعلم التفاعلي والذكي مثل /LMS/ و/TEAMS/ من مايكروسوفت و Webex من
سيسكو التي تم ربطها مع تطبيقات التعلم عن بعد التابعة لوزارة التربية
والتعليم وبالتعاون مع المجلس البريطاني لإدارة الأعمال والتكنولوجيا
/بيرسون بيتيكBTEC /.

وتم وضع خطتي عمل للعام الدراسي حيث تشمل الخطة /أ/ دواماً
كاملاً ومباشراً بنسبة 100% لجميع طلبة الأكاديمية؛ والخطة /ب/: التعلم
الهجين والذي يتم بموجبه توزيع الطلبة بين التعلم المباشر والتعلم عن
بعد .. وتم تقسيم الطلبة إلى مجموعات دراسية يتراوح عدد الطلبة فيها من
15 إلى 20 طالباً كحد أقصى .. كما تم تجهيز مبنى الأكاديمية والغرف
الصفية والورش الهندسية بما يتوافق مع إجراءات التباعد الاجتماعي مع
تطبيق جميع التدابير الوقائية والاحترازية وشروط الصحة والسلامة.

ويواصل مركز البحوث والتطوير التابع للهيئة مساهماته البارزة في
بناء وتوطين المعارف والخبرات في مجالات عمل المركز والتي تشمل “إنتاج
الكهرباء من الطاقة الشمسية وغيرها من تقنيات الطاقة النظيفة” و”تكامل
الشبكات الذكية” و”كفاءة الطاقة” و”المياه” إضافة إلى تطبيقات الثورة
الصناعية الرابعة المتعلقة بمجالات البحوث والتطوير”.

ويضم المركز 40 باحثاً وباحثة من بينهم 20 من حملة الدكتوراه
والماجستير بنسبة 50% .. وتبلغ نسبة الباحثين والباحثات المواطنين في
المركز نحو 70% .. وقد نشر فريق العمل أكثر من 40 ورقة بحثية في مؤتمرات
ومجلات علمية عالمية وتم تسجيل براءة اختراع ويجري العمل على تسجيل 5
براءات اختراع أخرى.

وأطلق المركز برنامج “الباحث” لتحفيز وتعزيز ثقافة البحث
والتطوير وتطوير الكفاءات المهنية واستقطاب الخريجين الإماراتيين
والكفاءات الوطنية للعمل في مركز البحوث والتطوير .. كما أبرمت الهيئة
اتفاقيات ومذكرات تفاهم مع العديد من الجامعات والمعاهد ومراكز البحوث
والشركات المحلية والعالمية لتطوير البنية التحتية للبحث والتطوير.

وبالتزامن مع بدء العام الدراسي الجديد وفي إطار مسؤوليتها
المجتمعية ..أقامت الهيئة افتراضياً مجموعة من المبادرات والفعاليات
بالتعاون مع منطقة دبي التعليمية وضمن مبادرة “مرحباً مدرستي” و”جائزة
الترشيد” لتعريف الأجيال القادمة على سبل حماية البيئة والحد من انتشار
فيروس /كوفيد- 19/ .. كذلك أعلنت الهيئة عن تمديد الدورة الرابعة عشرة
من جائزة الترشيد التي أطلقتها بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم
وهيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي بهدف نشر الوعي بين الطلبة تجاه
الاستخدام الرشيد للموارد إضافة إلـى تكريم المنشآت التعليمية علـى
الجهود المبذولة لخفض معدلات الهدر .. وللمرة الأولى أتاحت الهيئة
التسجيل للمشاركة في الجائزة عبر تطبيق الهيئة الذكي.

ونظمت الهيئة الدورة الثامنة /الصيفيّة/ من مخيم “مهندس
المستقبل” عبر برنامج افتراضي على شبكة الإنترنت بالتعاون مع نادي
الإمارات العلمي حيث ركز المخيم على عدة مجالات مثل الكهرباء
والإلكترونيات والأمن السيبراني بالإضافة إلى أساسيات علم الروبوتات
والطباعة ثلاثية الأبعاد والواقع المعزز.

وتتيح الهيئة لطلاب الجامعات المحلية والعالمية عرض ابتكاراتها
واختراعاتها في “قاعة الابتكار” خلال النسخة محايدة الكربون من الدورة
الثانية والعشرين من معرض تكنولوجيا المياه والطاقة والبيئة /ويتيكس/
والخامسة من معرض دبي للطاقة الشمسية اللذين تنظمهما الهيئة عبر منصة
افتراضية على الإنترنت في الفترة من 26 إلى 28 أكتوبر 2020.

ويمكن للفرق الجامعية من مختلف أنحاء العالم اختبار تجربة جديدة
وتبادل الخبرات مع العارضين والمشاركين والزوار إضافة إلى المشاركة في
مجموعة كبيرة من المسابقات والندوات وورش العمل المتخصصة لمناقشة أحدث
التقنيات والحلول في مجالات الاقتصاد الأخضر والمدن الذكية والابتكار
والتنمية المستدامة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً