تناول مضادات الاكتئاب بعد التعافي من مرض خطير يقي من الاكتئاب

تناول مضادات الاكتئاب بعد التعافي من مرض خطير يقي من الاكتئاب







أظهرت مراجعة جديدة لـ 28 دراسة، بأن تناول الأشخاص الذين نجوا من أمراض خطيرة، لمضادات الاكتئاب، قد يكون طريقة فعالة لدرء الكثير من الأمراض العقلية. وبناء على نتائج المراجعة، قال الدكتور سعيد فاروق، أستاذ الطب النفسي في جامعة كيلي، إن العلاج الوقائي باستخدام مضادات الاكتئاب، يشبه إلى حد كبير العلاج باستخدام الأسبرين للوقاية من النوبات القلبية. وأضاف الدكتور فاروق، …




تعبيرية


أظهرت مراجعة جديدة لـ 28 دراسة، بأن تناول الأشخاص الذين نجوا من أمراض خطيرة، لمضادات الاكتئاب، قد يكون طريقة فعالة لدرء الكثير من الأمراض العقلية.

وبناء على نتائج المراجعة، قال الدكتور سعيد فاروق، أستاذ الطب النفسي في جامعة كيلي، إن العلاج الوقائي باستخدام مضادات الاكتئاب، يشبه إلى حد كبير العلاج باستخدام الأسبرين للوقاية من النوبات القلبية.

وأضاف الدكتور فاروق، إن تناول مضادات الاكتئاب من قبل المرضى المعرضين لمخاطر عالية للإصابة بالاكتئاب، كالأشخاص الذين يتعافون من أمراض خطيرة، قلل بشكل كبير من فرص الإصابة بالاكتئاب بنسبة تصل إلى 70٪.

وقد ركز بحث البروفيسور فاروق على 3000 مريض يعانون من حالات تعرضهم لخطر الإصابة بالاكتئاب بشكل متزايد، وعلى الأخص ضحايا السكتة الدماغية، الذين تزيد احتمالية إصابتهم بأمراض عقلية بمقدار الضعف مقارنة بالأصحاء.

وأظهرت النتائج إن عدداً كبيراً من المرضى الناجين من السكتات الدماغية، غادروا المستشفى بمضاعفات مثل فقدان الكلام أو الحركة، بينما عانى القسم الآخر من انخفاض كبير في وظائف المخ، بما في ذلك مشاكل الذاكرة والانتباه واللغة، وهذا آدى إلى إصابتهم بأمراض نفسية أهمها الاكتئاب. وبالنسبة لمرضى السكتات الدماغية الذين تناولوا مضادات الاكتئاب بعد التعافي، فقد كانوا أقل عرضة للإصابة بالاكتئاب، بنسبة كبيرة.

وتشير العديد من الأبحاث إلى أن تلف الدماغ يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بالاكتئاب، لذا فإن تناول مضادات الاكتئاب بعد التعافي قد يجنب المرضى من الإصابة بهذه الحالة النفسية الصعبة.

وقبل عقدين من الزمن، اقترحت دراسات صغيرة أن استخدام مضادات الاكتئاب كوسيلة وقائية قد يساعد الناجين من السكتة الدماغية عن طريق تعزيز مزاجهم وربما حتى تحسين التعافي البدني وتقليل الإعاقة. ولكن وفقًا للتجارب واسعة النطاق، فإن الفوائد أقل وضوحًا مما كان يعتقد في البداية، وفقاً لما ورد في صحيفة ديلي ميل البريطانية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً