مرض السكري من النوع 1 يمكن أن يصيب الأجنّة في الرحم

مرض السكري من النوع 1 يمكن أن يصيب الأجنّة في الرحم







وجدت دراسة حديثة أن مرض السكري من النوع الأول يكن أن يصيب الأطفال وهم لا يزالون أجنة في أرحام أمهاتهم. وكان الخبراء يعتقدون سابقاً أن المرض يمكن أن يصيب فقط الأطفال بعد عمر 6 أشهر، لكن بحثاً جديداً أجراه باحثون في جامعة إكستر وجد أن مرض المناعة الذاتية – الذي يحدث عندما يهاجم الجهاز المناعي الخلايا المنتجة …




تعبيرية


وجدت دراسة حديثة أن مرض السكري من النوع الأول يكن أن يصيب الأطفال وهم لا يزالون أجنة في أرحام أمهاتهم.

وكان الخبراء يعتقدون سابقاً أن المرض يمكن أن يصيب فقط الأطفال بعد عمر 6 أشهر، لكن بحثاً جديداً أجراه باحثون في جامعة إكستر وجد أن مرض المناعة الذاتية – الذي يحدث عندما يهاجم الجهاز المناعي الخلايا المنتجة للأنسولين – يمكن أن يتطور قبل ولادة الأطفال.

ويحدث مرض السكري عندما ترتفع مستويات السكر في الدم إلى نسب محفوفة بالمخاطر ويمكن أن يؤدي إلى مضاعفات قاتلة، بما في ذلك بتر الأطراف وفقدان البصر وأمراض الكلى والسكتة الدماغية وأمراض القلب.

وداء السكري من النوع الأول هو مرض مناعي ذاتي لا يمكن الوقاية منه ويحدث عادةً في مرحلة الطفولة، ولكن النوع الثاني ينتج غالباً عن سوء التغذية، وحتى وقت قريب، كان يُعتقد أن الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 6 أشهر يمكن أن يصابوا فقط بمرض السكري للأطفال حديثي الولادة، والذي يحدث بسبب طفرة جينية وليس نتيجة مرض السكري من النوع الأول.

لكن الدراسة التي أجريت على 400 طفل مصابين بمرض السكري، وجدت أن الأطفال يمكن أن يصابوا أيضاً بالمرض قبل سن 6 أشهر حتى لو لم يكن لديهم طفرة جينية. واكتشف فريق البحث أيضاً أن الأطفال المصابين بالنوع الأول من داء السكري كان وزنهم أقل من المتوسط عند الولادة.

وعادة ما يبدأ الجنين في صنع الأنسولين في الرحم، مما يساعده على النمو، لكن النتائج الجديدة تشير إلى أن الهجوم المناعي المسبب لمرض السكري من النوع الأول يمكن أن يبدأ قبل الولادة عند بعض الأطفال، مما يؤدي إلى انخفاض إنتاج الأنسولين وبالتالي انخفاض الوزن عند الولادة.

وقالت الدكتورة إليزابيث روبرتسون، مديرة الأبحاث في مؤسسة السكري بالمملكة المتحدة التي شاركت في تمويل البحث “من خلال الكشف لأول مرة عن إمكانية حدوث مرض السكري من النوع الأول في الأشهر القليلة الأولى من الحياة، فإن هذه النتائج المهمة تعيد كتابة فهمنا لوقت حدوث المرض ومتى يبدأ الجهاز المناعي في التعطل”.

وأضافت الدكتورة روبرتسون ” يمكن أن يفتح هذا أيضاً رؤى مهمة حول أسباب مرض السكري من النوع الأول بشكل عام لدى المرضى من جميع الأعمار، وسيكون ضرورياً لتطوير العلاجات التي توقف أو تمنع تطور هذه الحالة لدى الأطفال”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً