اندفاع الشباب لجراحة تصحيح النظر يهدد الرؤية لديهم

اندفاع الشباب لجراحة تصحيح النظر يهدد الرؤية لديهم







جمانة الصباغ السبت,10 تشرين اﻷول (أكتوبر) 2020 – 13:35 لوحظ في السنوات الاخيرة، توجه الكثير من الناس نحو عمليات تصحيح النظر بغية التخلص من النظارات الطبية والعدسات اللاصقة والتمتع بمنظر جميل ورؤية الاشياء بوضوح دون الحاجة لارتداء هذه الادوات. ومن هؤلاء، يبرز جيل الشباب بشكل خاص والذي يبدي حماية فائقة في اجراء عمليات تصحيح النظر سعياً وراء الحصول على الرؤية “المثالية”، والتي …

جمانة الصباغ

السبت,10 تشرين اﻷول (أكتوبر) 2020 – 13:35

لوحظ في السنوات الاخيرة، توجه الكثير من الناس نحو عمليات تصحيح النظر بغية التخلص من النظارات الطبية والعدسات اللاصقة والتمتع بمنظر جميل ورؤية الاشياء بوضوح دون الحاجة لارتداء هذه الادوات.

ومن هؤلاء، يبرز جيل الشباب بشكل خاص والذي يبدي حماية فائقة في اجراء عمليات تصحيح النظر سعياً وراء الحصول على الرؤية “المثالية”، والتي يمكن ان تعرض حاسة النظر لديهم للخطر في حال لم يخضعوا لكافة الفحوصات المناسبة قبل إجراء مثل هذه الجراحات.

هذا ما حذر منه الأطباء في مستشفى “كليفلاند كلينك أبوظبي”، معتبرين ان الركض وراء عمليات تصحيح النظر قد يكون لها عواقب وخيمة لجهة خسارة النظر في حال لم يراع فيها كافة الفحوصات والاجراءات الطبية اللازمة.

فقدان النظر احد تداعيات جراحات تصحيح النظر غير السليمة

بحسب الاطباء في “كليفلاند كلينيك ابوظبي”، فإن جراحات تصحيح النظر مثل الليزك، قد تنطوي على فوائد كبيرة جداً بالنسبة للأشخاص الذين يحتاجون نظارات طبية، فتتيح لهم الاستغناء عنها والتمتع برؤية طبيعية. لكنها بالمقابل تتطلب عملية تقييم تفصيلية لحالة المريض لضمان تحقيق أقصى فائدة ممكنة منها بأدنى مستوى من الخطورة.

وقبل الجراحة، من الضروري التأكد من أن حالة المريض قد تطورت بشكل كامل واستقرت على حاجته لاستخدام النظارات.

ومن المعروف أن نظام الرؤية عند الإنسان يستمر بالتطور في مرحلة البلوغ، ويقرر الأطباء عادة اكتمال هذا التطور واستقرار الحالة عندما لا تكون هناك حاجة لتغيير وصفة النظارات لنحو عام كامل. كما يجب التأكد من أن ليس لدى المريض أي حالات مرضية أخرى يمكن أن تتسبب في حدوث مضاعفات ناجمة عن الجراحة.

لكن الملاحظ تسرع الشباب في الإقبال على إجراء جراحة تصحيح النظر قبل استقرار حالة الرؤية لديهم رغبة منهم بالتخلص من النظارات، دون أن يدركوا أن عدم إجراء الفحوص المناسبة قد يجعل فوائد الجراحة مؤقتة ويضطرهم لتكرارها لأكثر من مرة.

وفي هذا الخصوص، قال الدكتور ديفيد غريتز، استشاري أمراض العيون في مستشفى “كليفلاند كلينك أبوظبي”: “أقابل الكثير من المرضى الشباب دون سن 18 عاماً ممن يرغبون في إجراء جراحة تصحيح النظر. أريد أن أوضح أن هذه الجراحة تشبه عملية تشكيل أفضل نظارات ممكنة تلبي احتياجات الحالة الحالية للمريض، لكنها لا تمنع العينين من التغير ولا تؤدي إلى استقرار الرؤية. وأنا أحرص دوماً على شرح هذا الجانب للمرضى الشباب، وأوضح لهم أن عليهم الانتظار لحين تستقر حالة العينين وتتوقف عن التغير، وإلا سيحتاجون إلى النظارات مرة أخرى”.

وأضاف د. غريتز: “هناك اعتقاد خاطئ بإمكانية إجراء جراحة تصحيح النظر بقدر ما يشاء المريض. لكن الحقيقة أن التعرض للكثير من هذه الجراحات قد يؤدي إلى حدوث ضرر دائم وفقدان الرؤية. نقابل مرضى قد انتهى بهم الحال إلى الإعاقة البصرية، وحتى العمى أحياناً، بسبب تكرار تعرضهم للجراحة. ويمكن تجنب هذه المضاعفات ومساعدة المرضى على الرؤية الواضحة بإجراء آمن واحد”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً