حمدان بن زايد: مشاريع الهلال الأحمر في موريتانيا امتداداً للجهود الإنسانية للدولة


حمدان بن زايد: مشاريع الهلال الأحمر في موريتانيا امتداداً للجهود الإنسانية للدولة







أجرى سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي اتصالاً هاتفياً بوفد الهلال الأحمر الإماراتي الموجود حالياً في العاصمة نواكشوط لافتتاح عدد من المشاريع التنموية في موريتانيا.واطمأن سموه خلال الاتصال برئيس وفد الهلال الأحمر سالم السويدي على الأوضاع الإنسانية في موريتانيا بصورة عامة واطّلع على مشاريع الهيئة التنموية هناك …

أجرى سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي اتصالاً هاتفياً بوفد الهلال الأحمر الإماراتي الموجود حالياً في العاصمة نواكشوط لافتتاح عدد من المشاريع التنموية في موريتانيا.
واطمأن سموه خلال الاتصال برئيس وفد الهلال الأحمر سالم السويدي على الأوضاع الإنسانية في موريتانيا بصورة عامة واطّلع على مشاريع الهيئة التنموية هناك في المجالات كافة، خاصة المشاريع التي سيتم افتتاحها خلال زيارة الوفد الحالية والتي تتضمن مستشفى (أم الإمارات) للأمومة والطفولة في نواكشوط الذي تم بناؤه بمكرمة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية الرئيسة الفخرية لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي إلى جانب افتتاح قرية ( عطايا ) في منطقة دالي كمبة والتي تتكون من 40 وحدة سكنية بمرافقها الخدمية والتعليمية والصحية والاجتماعية والتي تم إنشاؤها من ريع معرض عطايا الخيري الذي تنظمه الهيئة سنوياً برعاية حرم سمو رئيس الهيئة سمو الشيخة شمسة بنت حمدان بن محمد آل نهيان مساعد سمو رئيس الهيئة للشؤون النسائية رئيسة اللجنة العليا لمبادرة عطايا.
ووجه سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان الوفد بتعزيز استجابة الهيئة الإنسانية والتنموية في موريتانيا وتقديم كل ما من شأنه أن يساهم في رفع المعاناة وتحسين الحياة على الساحة الموريتانية.
وقال سموه إن هذه المشاريع تأتي امتداداً للجهود الإنسانية والتنموية التي تضطلع بها دولة الإمارات وقيادتها الرشيدة على الساحة الإنسانية في موريتانيا انطلاقاً من التزامها الصادق تجاه الأشقاء هناك.
وأكد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان أن دولة الإمارات لن تدخر جهداً في سبيل تلبية الاحتياجات التنموية في موريتانيا وتحسين جودة الخدمات الضرورية في النواحي الصحية والتعليمية والاجتماعية خاصة في المناطق الريفية التي تحتاج إلى هذا النوع من المبادرات الحيوية.
وشدد سموه على أن مبادرات الهيئة في هذا الصدد تعزز نهجها واستراتيجيتها في استدامة العطاء من خلال تبني المشاريع التي تحقق نهضة شاملة في المجتمعات المحتاجة والضعيفة. (وام)

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً