الجيش الإسرائيلي يعترف بمصادرة جثة فلسطيني بعد قتله منذ أيام

الجيش الإسرائيلي يعترف بمصادرة جثة فلسطيني بعد قتله منذ أيام







أكد الجيش الاسرائيلي اليوم الجمعة، مقتل الفلسطيني سمير حميدي برصاص جنوده قبل عدة أيام، بعد اتصالات متكررة للتعليق على مصير الفلسطيني الذي اتُهم بإلقاء زجاجة حارقة على جنود ردوا بإطلاق النار عليه. وهذه الحادثة هي الثانية من نوعها في أقل من شهرين.وخلال الايام الماضية لم يرد الجيش على طلب فرانس برس توضيح وضع الفلسطيني واكتفى مساء…




مواجهات بين الشرطة الإسرائيلية وشبان فلسطينيين (أرشيف)


أكد الجيش الاسرائيلي اليوم الجمعة، مقتل الفلسطيني سمير حميدي برصاص جنوده قبل عدة أيام، بعد اتصالات متكررة للتعليق على مصير الفلسطيني الذي اتُهم بإلقاء زجاجة حارقة على جنود ردوا بإطلاق النار عليه.

وهذه الحادثة هي الثانية من نوعها في أقل من شهرين.

وخلال الايام الماضية لم يرد الجيش على طلب فرانس برس توضيح وضع الفلسطيني واكتفى مساء الإثنين الماضي بالقول، إن قواته رصدت ثلاثة أشخاص “يلقون زجاجات حارقة بالقرب من موقع عسكري…ورد الجنود بإطلاق النار نحوهم”. وأفاد الجيش حينها عن إصابة أحد المهاجمين من دون تحديد حالته.

وسمير حميدي (27 عاماً) من قرية بيت ليد شمال الضفة الغربية. وقالت صحيفة “الحياة الجديدة” الفلسطينية الثلاثاء، إن شهود عيان أكدوا “استشهاده من حجم الإصابة التي أصيب بها”.

وأكد عم الشاب محمد حميدي، أن العائلة “تبلغت باستشهاده عن طريق منظمة الصليب الأحمر الدولي (الثلاثاء)، ظهر اليوم التالي للحادثة”.

وترفض عائلته تلقي التعازي حتى إعادة جثمانه.

ويوم الجمعة، أكد الجيش أخيراً مقتله قائلاً في بيان قال فيه إنه “يحتجز جثة” مهاجم تم التعرف عليه على أنه سمير حميدي.

وقال المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية ابراهيم ملحم إنه في غياب التنسيق الأمني تبلغت السلطة الفلسطينية بمقتل حميد عن طريق الصليب الأحمر.

أفرج عن حميدي في عام 2018 بعد سجنه لإدانته بإلقاء الحجارة والزجاجات الحارقة على الجنود.

وقال الجيش الإسرائيلي، إنه يحتفظ بجثمانه “لحين اتخاذ قرار وفقاً لتوجيهات الكنيست بشأن احتجاز جثث القتلى الفلسطينيين”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً