بدعم من الإمارات.. تسيير قافلة مساعدات غذائية إلى قری الوازعية غرب تعز

بدعم من الإمارات.. تسيير قافلة مساعدات غذائية إلى قری الوازعية غرب تعز







بدعم من دولة الإمارات، سيرت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي قافلة مساعدات إنسانية تضمنت 25 طناً من المواد الغذائية المتنوعة يستفيد منها أكثر 3500 نسمة، وذلك إلى قرى “غيل الحاضنة، والمشاولة وغيل البواكر وغيل بني علي” بمديرية الوازعية في محافظة تعز باليمن، التي تعاني من شح الموارد المالية وقلة دخل نتيجة تنامي نسبة البطالة وتعطل المصالح بسبب الحرب التي …




alt


بدعم من دولة الإمارات، سيرت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي قافلة مساعدات إنسانية تضمنت 25 طناً من المواد الغذائية المتنوعة يستفيد منها أكثر 3500 نسمة، وذلك إلى قرى “غيل الحاضنة، والمشاولة وغيل البواكر وغيل بني علي” بمديرية الوازعية في محافظة تعز باليمن، التي تعاني من شح الموارد المالية وقلة دخل نتيجة تنامي نسبة البطالة وتعطل المصالح بسبب الحرب التي فرضتها ميليشيا الحوثي على أهالي هذه المناطق.

ويأتي هذا الدعم استمراراً للحملة الإنسانية التي تقوم بها هيئة الهلال الأحمر الإماراتي لإغاثة اليمنيين في المناطق الريفية والنائية والفقيرة ضمن قوافل الدعم المستمرة لأهالي الساحل وقرى تعز ضمن المرحلة الثانية 2020 لتخفيف معاناتهم ومساعدتهم على تلبية متطلبات الحياة.

وأعرب المستفيدون من المساعدات عن الشكر والامتنان لدولة الإمارات التي لم تنسهم في أحلك الظروف وأشدها قساوة، مقدرين الوقفة الإنسانية الصادقة لدولة الإمارات مع أهالي الساحل خصوصاً واليمن عموماً.

ويحظى أهالي هذه المناطق بالرعاية الصحية التي تقوم بها العيادات المتنقلة لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي لعلاج مرضاهم من الأطفال والنساء وممن أصيبوا بمرض الكوليرا والحميات كالملاريا والضنك وغيرها.

وقال مندوب هيئة الهلال الأحمر في منطقة الساحل سلطان أبو زايد، إن “توزيع المعونات الغذاٸية جاء استجابة للنداء الإنساني وتلبية لاحتياجات المواطنين في هذه المناطق الناٸية، لافتاً إلى أن توزيع المساعدات يتم وفق خطة ومسح مدروس للمحتاجين في هذه المناطق قامت به فرق الهلال الميدانية في وقت سابق.

يذكر أن دولة الإمارات عززت نسبة الدعم في هذه المرحلة بدفعة جديدة من المواد الغذاٸية وصلت إلى ميناء المخا مطلع هذا الأسبوع، وتقدر بـ250 طناً من المواد الغذاٸية تضاف إلى ما أفرغته سفينة المساعدات قبل شهرين التي كانت تحمل على متنها 300 طن من مواد الإغاثة، ليصبح الدعم المقدم خلال هذه المرحلة 550 طناً، ولا تزال القوافل مستمرة بشكل يومي على مناطق الساحل المحتاجة ومخيمات النازحين.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً