الإفراج عن إيطاليين و200 متطرف في مالي في تبادل رهائن

الإفراج عن إيطاليين و200 متطرف في مالي في تبادل رهائن







أدرج إيطاليان مختطفان في مالي ضمن عملية تبادل الرهائن التي انتهت الليلة الماضية في باماكو، والتي أدت إلى إطلاق سراح أكثر من 200 متطرف معتقلين في مختلف سجون مالي. وانضم الإيطاليان نيكولا تشياشيو، والكاهن بيير لويجي ماكالي، اللذان اختُطفا في سبتمبر (أيلول) 2018، إلى عاملة الإغاثة الإنسانية الفرنسية صوفي بترونين، الرهينة منذ 2016، والسياسي المالي صومايلا سيسيه، الذي أُسر في أبريل…




الرهينة الفرنسية المحررة في مالي صوفي بترونين مع ابنها بعد عودتها إلى باريس اليوم (أ ف ب)


أدرج إيطاليان مختطفان في مالي ضمن عملية تبادل الرهائن التي انتهت الليلة الماضية في باماكو، والتي أدت إلى إطلاق سراح أكثر من 200 متطرف معتقلين في مختلف سجون مالي.

وانضم الإيطاليان نيكولا تشياشيو، والكاهن بيير لويجي ماكالي، اللذان اختُطفا في سبتمبر (أيلول) 2018، إلى عاملة الإغاثة الإنسانية الفرنسية صوفي بترونين، الرهينة منذ 2016، والسياسي المالي صومايلا سيسيه، الذي أُسر في أبريل (نيسان) الماضي.

وكان إدراج الإيطاليين مفاجئاً، حيث كان الأمر طوال الأسبوع يتعلق فقط بالإفراج عن سيسيه وبترونين.

وسربت مصادر أن نحو “100” متطرف معتقلين في سجون مختلفة في انتظار المحاكمة سيكونون جزءاً من تبادل الرهائن، لكن في نهاية الأمر أفرج عن أكثر من 200 كانوا محتجزين في سجني باماكو، وكوليكورو، حسب مصادر عديدة.

ونقل المتطرفون نحو منطقة تساليت، قرب حدود الجزائر، ومنطقة أخرى متاخمة لموريتانيا، أين يفترض أن تكون قواعدهم الأكثر استقراراً.

وبما أن المفاوضات كانت سرية، لم يعرف إذا كان إطلاق سراح المتطرفين مقترناً ببعض الشروط.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً