رئيس قرغيزستان مستعد لترك منصبه لإنهاء الأزمة السياسية

رئيس قرغيزستان مستعد لترك منصبه لإنهاء الأزمة السياسية







أعلن رئيس قرغيزستان سورونباي جينيبكوف اليوم الجمعة أنه “مستعد للاستقالة”، وذلك في محاولة لإنهاء الأزمة السياسية التي تشهدها بلاده منذ نحو أسبوع، بعد الانتخابات التشريعية المثيرة للجدل. وقال جينيبكوف في بيان نُشر في وقت مبكر اليوم على موقعه الالكتروني: “أنا مستعد لترك منصب رئيس جمهورية قرغيزستان” بمجرد أن تصبح هناك حكومة جديدة شرعية، وأن “نعود…




رئيس قرغيزستان سورونباي جينيبكوف (أرشيف)


أعلن رئيس قرغيزستان سورونباي جينيبكوف اليوم الجمعة أنه “مستعد للاستقالة”، وذلك في محاولة لإنهاء الأزمة السياسية التي تشهدها بلاده منذ نحو أسبوع، بعد الانتخابات التشريعية المثيرة للجدل.

وقال جينيبكوف في بيان نُشر في وقت مبكر اليوم على موقعه الالكتروني: “أنا مستعد لترك منصب رئيس جمهورية قرغيزستان” بمجرد أن تصبح هناك حكومة جديدة شرعية، وأن “نعود إلى طريق الشرعية”.

وأضاف أن الاستقالة قد تحصل بمجرد تحديد موعد انتخابات جديدة وإجراء تغييرات في الحكومة.

ومع ذلك، لم يتضح على الفور إذا كانت هذه الشروط قابلة للتنفيذ، في وقت تنتظر فيه احتجاجات جديدة اليوم الجمعة، ما يزيد من خطر مواجهات عنيفة.

واندلعت الاضطرابات بعد الانتخابات التي فاز فيها أنصار جينيبكوف، لكن المعارضة ومراقبين يقولون، إنها شهدت شراء أصوات.

وألغت السلطات نتائج الانتخابات لكن الخطوة لم تنجح في تهدئة المتظاهرين الذين أطلقوا سراح شخصيات بارزة من المعارضة، خلال احدى الليالي التي عمتها الفوضى في بيشكيك، في أحدث أزمة سياسية تهز الدولة البالغ عدد سكانها 6.5 ملايين نسمة، المجاورة للصين، والتي تستضيف قاعدة عسكرية روسية.

وتعد قرغيزستان أكثر الدول ديموقراطية بين الدول السوفياتية السابقة في آسيا الوسطى، لكنها كثيراً ما شهدت اضطرابات سياسية، ثورتين منذ الاستقلال.

وفي وقت سابق قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في مقابلة مع التلفزيون الحكومي بثها الكرملين: “نأمل تسوية كل شيء بطريقة سلمية ونأمل في عملية سياسية ديموقراطية طبيعية في أسرع وقت”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً