إنجاز فندق الضمان في البترا بسعة 148 غرفة نهاية العام المقبل

إنجاز فندق الضمان في البترا بسعة 148 غرفة نهاية العام المقبل







تتواصل الأعمال الانشائية في مشروع إعادة تأهيل وترميم فندق الضمان في البترا، ومن المتوقع أن يتم انجاز المشروع بجميع مراحله أواخر العام المقبل. ويعد فندق الضمان الاجتماعي في لواء البترا، أقدم استثمار فندقي في المدينة الوردية، حيث تم اقامته في بداية ثمانينات القرن الماضي، ويحتوي المشروع على نحو 148 غرفة فندقية من تصنيف خمس نجوم، وهو الأقرب إلى بوابة …

ff-og-image-inserted

تتواصل الأعمال الانشائية في مشروع إعادة تأهيل وترميم فندق الضمان في البترا، ومن المتوقع أن يتم انجاز المشروع بجميع مراحله أواخر العام المقبل.

ويعد فندق الضمان الاجتماعي في لواء البترا، أقدم استثمار فندقي في المدينة الوردية، حيث تم اقامته في بداية ثمانينات القرن الماضي، ويحتوي المشروع على نحو 148 غرفة فندقية من تصنيف خمس نجوم، وهو الأقرب إلى بوابة المدينة الأثرية.

وأكد الدكتور سليمان الفرجات رئيس إقليم البترا، على أهمية المشروع بصفته أقدم سلسلة فنادق عالمية في البترا، مشيراً إلى أن السلطة تمكنت وبالتحاور مع الشركاء ومنهم منظمة اليونسكو، بتواصل العمل بترميم وتأهيل الفندق، نظرا لأهميته باعتباره المكان الذي انطلقت حركة الايواء الفندقي في البترا منه.

وقال الفرجات: “إن الفندق له دور في تعزيز مسيرة البترا كوجهة سياحية، كما أنه سيسهم برفد المدينة بمزيد من الغرف الفندقية، معربا عن أمله بعودة الحركة السياحية التي توقفت جراء جائحة كورونا”.

وبدوره، أوضح الدكتور مراد البواب مدير عام الشركة الوطنية للتنمية السياحية، أنه تم بذل جهود كبيرة وحثيثة لإعادة تأهيل الفندق من قبل سلطة اقليم البترا والمؤسسة العامة للضمان الاجتماعي، ليكون مرفقا سياحيا هاما وحيويا ويساعد على زيادة نسب الغرف الفندقية في المدينة.

وأكد أن هناك نسبة انجاز عالية ومتقدمة في المشروع، وأنه سيتم الانتهاء من تنفيذه وتشغيله أواخر العام المقبل، حيث سيتم إدارته من قبل شركة عالمية متخصصة في إدارة الفنادق، وتعمل على إدارة نحو 6 آلاف منشأة فندقية حول العالم، إلى جانب أنها تدير الفنادق المملوكة لمؤسسة الضمان الاجتماعي في المملكة وعددها 5 فنادق.

ويعد هذا المشروع جزءا من عدة استثمارات فندقية قيد الإنشاء في المدينة، حيث قدمت سلطة إقليم البترا خدمات مختلفة لها، وأهمها الحوافز الاستثمارية، التي أسهمت بمنح المستثمرين اعفاءات ضريبية وجمركية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً