مواطنون ومقيمون : تجاوز فحوصات كورونا لعدد سكان الإمارات يعكس كفاءتها وحرفيتها

مواطنون ومقيمون : تجاوز فحوصات كورونا لعدد سكان الإمارات يعكس كفاءتها وحرفيتها







أكد مواطنون ومقيمون أن دولة الإمارات تعاملت بحرفية ومهنية ومسؤولية عالية مع جائحة فايروس كورونا، وعملت على توفير جميع السبل والإمكانات والفحوص المخبرية التي ساهمت في كشف الإصابات والحد من انتشارها. وأشاروا في تصريحات إلى أن “تسجيل الإمارات أكثر من 10 ملايين فحص لتصبح أول دولة في العالم في عدد الفحوص دليل على مدى عنايتها الشديدة وحرصها على صحة وسلامة…




alt


أكد مواطنون ومقيمون أن دولة الإمارات تعاملت بحرفية ومهنية ومسؤولية عالية مع جائحة فايروس كورونا، وعملت على توفير جميع السبل والإمكانات والفحوص المخبرية التي ساهمت في كشف الإصابات والحد من انتشارها.

وأشاروا في تصريحات إلى أن “تسجيل الإمارات أكثر من 10 ملايين فحص لتصبح أول دولة في العالم في عدد الفحوص دليل على مدى عنايتها الشديدة وحرصها على صحة وسلامة كل مواطن ومقيم على هذه الأرض الطيبة”.

الإدارة الحكيمة
وقال المواطن صلاح الفلاسي، إن “الإمارات ضربت خلال تعاملها مع جائحة فايروس كورونا أروع الأمثلة في الإدارة الحكيمة من خلال تطبيق الإجراءات الاحترازية عبر الإغلاق في البداية ثم عبر إطلاق حملة “الجميع مسؤول” تزامناً مع توفير الفحوص المخبرية عبر مراكز الفحص من السيارات، والفحوص الميدانية في المستشفيات المختصة، في دليل على كفاءة وحرفية الجهات المشاركة في التعامل مع الجائحة، خاصة وزارة الصحة ووقاية المجتمع الإماراتية”.

حرص شديد
من جانبها، رأت المواطنة فاطمة البلوشي، أن “إجراء أكثر من 10 ملايين فحص في الدولة منذ بداية الجائحة، يؤكد الحرص الشديد للقيادة الحكيمة على كل مواطن ومقيم، وعلى توفير أعلى معايير الصحة والسلامة للجميع”، مشيرة إلى أن الإمارات حققت نجاحاً باهراً في التعامل مع الجائحة من جهة، وفي نشر الوعي من جهة أخرى، ما ساهم في عودة الحياة لطبيعتها”.

خطة عمل ناجحة
وبدوره، رأى المقيم عمر عديلي، أن “دولة الإمارات وضعت خطة عمل ناجحة في التعامل مع فيروس كورونا منذ انتشار الجائحة في العالم، واستطاعت من خلال الإجراءات المختلفة والفحوص التي وصلت إلى كافة الفئات المجتمعية، المحافظة على أرقام منخفضة من الإصابات، وضبط الحالات وهو ما يعد نجاحاً وتميزاً في الأداء”.

وأضاف” أن إجراء 10 ملايين فحص ساهم في حصر الحالات والحفاظ على منع انتشار الفيروس لتقديم الرعاية الطبية المتقدمة للمصابين ومنع الاختلاط، وهو إنجاز نوعي على مستوى العالم”.

جهود جبارة
ورأى المقيم عبد الرحمن بني شمسة، أن في احتلال “الإمارات المرتبة الأولى في العالم بتخطي عدد الفحوص فيها عدد المصابين، يدل على الجهود الجبارة التي يبذلها العاملون في القطاع الطبي من مختلف الجهات والدوائر الحكومية، وهو دليل على حرصهم وإخلاصهم في أداء مهامهم على أكمل وجه”، معبراً عن شكره لكل من ساهم وبذل الجهد وسهر الليلي في مواجهة فيروس كورونا في الأشهر الماضية.

الأمن الصحي
بدورها، أكدت القيمة سارة خميس، أن “تكثيف إجراءات التقصي وتوسيع نطاق الفحوصات بالدولة ساهم في رصد المصابين بفيروس كورونا من مختلف الجنسيات، ما سمح بسرعة التعامل وبالعلاج اللازم للمصابين ومنع الاختلاط، وحماية غير المصابين”، مشيرة إلى أن تكثيف الفحوص رفع مستوى الشعور بالأمن الصحي، وساهم في عودة المجتمع إلى الحياة بشكل طبيعي مع احترام إجراءات السلامة والوقاية.

اهتمام بالإنسان
ورأى المقيم محمد الرفاعي أن في هذا الإنجاز دليل واضح على عناية الدولة بالمواطنين والمقيمين على أرضها والنابعة من المسؤولية الإنسانية تجاه الجميع، مشيراً إلى أن الإمارات تعد من أنجح الدول في التعامل مع جائحة كورونا بفضل التعامل المثالي والإخلاص في العمل.

وأضاف الرفاعي “يستطيع الجميع اليوم ممارسة حياتهم اليومية دون خوف مع الالتزام بالإجراءات الاحترازية، وهذا بفضل الجهود الجبارة لرجال خط الدفاع الأول، وعلينا أن نستمر في الالتزام حتى تزول هذه الجائحة”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً