مخاوف من تأثير كورونا على خصوبة الرجال

مخاوف من تأثير كورونا على خصوبة الرجال







خلص أطباء إسرائيليون إلى أن فيروس كورونا يتسبب في ضرر للحيوانات المنوية لدى المصابين به، حتى بعد أسابيع من تعافيهم، ما يثير مخاوف من تهديد الإصابة بالفيروس للخصوبة. ونقلت صحيفة “تايمز أوف إسرائيل” عن البروفيسور دان أديركا، من مركز شيبا الطبي، أن “الرجال الذين أصيبوا بأعراض طفيفة، كانت نوعية حيواناتهم المنوية طبيعية على نطاق واسع، لكن الأمر …




alt


خلص أطباء إسرائيليون إلى أن فيروس كورونا يتسبب في ضرر للحيوانات المنوية لدى المصابين به، حتى بعد أسابيع من تعافيهم، ما يثير مخاوف من تهديد الإصابة بالفيروس للخصوبة.

ونقلت صحيفة “تايمز أوف إسرائيل” عن البروفيسور دان أديركا، من مركز شيبا الطبي، أن “الرجال الذين أصيبوا بأعراض طفيفة، كانت نوعية حيواناتهم المنوية طبيعية على نطاق واسع، لكن الأمر ليس كذلك عند للذين أصيبوا بالمرض بشكل متوسط أو حاد، حتى بعد الشفاء”.

وأضاف “انخفضت لدى هؤلاء الحيوانات المنوية بنحو 50% في المتوسط لكل مليلتر، كما انخفض الحجم الإجمالي للقذف، وحركة الحيوانات المنوية”.

ويعكس هذا الرقم اختبارات جرت بعد حوالي شهر من تشخيص الإصابة.

وأعرب أديركا، الأستاذ بجامعة تل أبيب، عن قلقه من مواجهة أقلية من الرجال الذي أصيبوا بكورونا مشاكل في الخصوبة أو حتى “عقم دائم”.

لكنه لفت إلى أن الأطباء في حاجة إلى مراقبة الحيوانات المنوية للمرضى المتعافين بعد أشهر من الشفاء لمعرفة المزيد.

وأضاف “لا نعرف حتى الآن إذا كانت هذه الآثار يمكن أن تزول، لكننا نعلم أن أمراضاً أخرى من عائلة الفيروسات التاجية، مثل النكاف، وسارس، تترك تأثيرا طويل المدى على خصوبة المرضى الذكور. فـ20% من مرضى النكاف الذكور البالغين يصابون بعقم، وبفقدان كامل للخصوبة، لذلك نعلم أن الفيروسات يمكن أن يكون لها مثل هذا التأثير”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً