الاتحاد الأوروبي ينفي التهديد تعليق المساعدات للسلطة الفلسطينية

الاتحاد الأوروبي ينفي التهديد تعليق المساعدات للسلطة الفلسطينية







نفى مسؤول في بعثة الاتحاد الأوروبي في القدس، اليوم الخميس، تهديد الاتحاد بتعليق المساعدات المالية للسلطة الفلسطينية للضغط عليها لتسلم أموال الضرائب من إسرائيل. وقال مسؤول الإعلام في بعثة الاتحاد الأوروبي شادي عثمان، للإذاعة الفلسطينية الرسمية: “ليس هناك أي توجه لقطع أو تعليق مساعدات الاتحاد الأوروبي للسلطة الفلسطينية”.وذكر عثمان أن “الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء، أكبر…




المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية إبراهيم ملحم (أرشيف)


نفى مسؤول في بعثة الاتحاد الأوروبي في القدس، اليوم الخميس، تهديد الاتحاد بتعليق المساعدات المالية للسلطة الفلسطينية للضغط عليها لتسلم أموال الضرائب من إسرائيل.

وقال مسؤول الإعلام في بعثة الاتحاد الأوروبي شادي عثمان، للإذاعة الفلسطينية الرسمية: “ليس هناك أي توجه لقطع أو تعليق مساعدات الاتحاد الأوروبي للسلطة الفلسطينية”.

وذكر عثمان أن “الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء، أكبر داعم مالي دولي للفلسطينيين وسيستمرون في ذلك وسيبقى الاتحاد داعماً قوياً للسلطة الفلسطينية في أداء عملها لخدمة المواطن الفلسطيني”.

وأوضح أن الاتحاد الأوروبي يشجع السلطة الفلسطينية على استلام أموال الضرائب لأنها حق فلسطيني وأن على إسرائيل تحويلها للجانب الفلسطيني بشكل كامل وفق الاتفاقيات الموقعة.

ونفى المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية إبراهيم ملحم، من جهته ما أوردته وسائل إعلام إسرائيلية اليوم عن تهديد الاتحاد الأوروبي للسلطة الفلسطينية بوقف مساعداته، إذا لم تستلم أموال الضرائب من إسرائيل.

ورفضت السلطة الفلسطينية تسلم أموال الضرائب من إسرائيل عقب قرارها بوقف العمل بالاتفاقيات مع إسرائيل، رداً على المخطط الإسرائيلي لضم أجزاء من الضفة الغربية.

وصرفت السلطة الفلسطينية بشكل جزئي رواتب الموظفين الحكوميين في مناسبتين علماً أن ميزانيتها تواجه هذا العام عجزاً بـ 1.4 مليار دولار، ما أجبرها على التقنين النقدي واعتماد ميزانية طوارئ.

وحسب مسؤولين فلسطينيين، تمثل عائدات الضرائب التي تجبيها إسرائيل نيابة عن السلطة الفلسطينية بين 60 و 70% من الميزانية الفلسطينية، ولكن توقف استلامها يفاقم الأزمة المالية الفلسطينية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً