مقيمون شباب عبر 24.. لهذه الأسباب تم اختيار الإمارات “البلد المفضل” للعيش فيه

مقيمون شباب عبر 24.. لهذه الأسباب تم اختيار الإمارات “البلد المفضل” للعيش فيه







رأى عدد من المقيمين الشباب في دولة الإمارات، أن اختيار 46% من الشباب العربي، الإمارات “البلد المفضل” للعيش فيه، للعام التاسع على التوالي وفقاً لاستطلاع “أصداء بي سي دبليو” السنوي الثاني عشر لرأي الشباب العربي، ما هو إلا مؤشر على المكانة التي استطاعت أن تحققها الإمارات عبر السنوات، وما وصلت إليه من تطور ونمو في…




alt


رأى عدد من المقيمين الشباب في دولة الإمارات، أن اختيار 46% من الشباب العربي، الإمارات “البلد المفضل” للعيش فيه، للعام التاسع على التوالي وفقاً لاستطلاع “أصداء بي سي دبليو” السنوي الثاني عشر لرأي الشباب العربي، ما هو إلا مؤشر على المكانة التي استطاعت أن تحققها الإمارات عبر السنوات، وما وصلت إليه من تطور ونمو في شتى المجالات مما جعلها ملجئاً للعديد من الشباب الذين يسعون إلى تحقيق أحلامهم في بيئة آمنة وداعمة.

وأعربوا عبر تصريحاتهم ، أن دولة الإمارات تمثل حلماً للكثير من الشباب للعيش والاستقرار، وذلك لاعتبارها بلد جاذب لهذه الفئة بالتحديد، لما تسعى له قيادة هذه الدولة الحكيمة من دعمهم وتمكينهم في المجتمع ومنحهم كافة حقوقهم باعتبارهم أساس المجتمعات وعمادها.

وأفاد شادي الخوري أن دولة الإمارات هي واحدة من أفضل الأماكن للعيش، لأنها من أكثر الدول العربية أمناً وأماناً، فضلاً عن أنها تأسست على مبدأ التسامح الذي غرسه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، مما جعلها تشتهر بالتعددية الاجتماعية والدينية والثقافية التي جذبت أنظار الشباب العربي إليها ممن يريدون الاستقرار في بلد يضمن لهم حقوقهم ويدعمهم.

أمن واستقرار
من جهتها، قالت أمل الحايك إن “اختيار دولة الإمارات البلد المفضل للشباب العربي لم يأتي من فراغ، إذ أن الإمارات تعتبر اليوم إحدى أهم الدول في العالم لما استطاعت أن تصل إليه من مكانة بارزة في شتى المجالات، فضلاً عن حرص الإمارات وقيادتها على دعم الشباب وتمكينهم في المجتمع لإيمانها التام بأنهم أساس المجتمع ومستقبل الغد”.

وأشارت إلى أنها كشابة عربية تعتبر إقامتها في دولة الإمارات حلم وقد تحقق، وذلك لما قدمته الدولة من استقرار لها ولعائلتها، وشعورها الدائم أن عائلتها في بلد آمن يكفل لهم العيش الكريم ويضمن حقوقهم منذ الطفولة.

فرص عمل وحياة كريمة
وأوضح يوسف الحكيم أن فرص العمل العديدة التي تقدمها دولة الإمارات والاقتصاد المتنامي الذي تشتهر به، كان من أبرز الأسباب التي جعلت من هذه الدولة دون غيرها، وجهة للشباب العربي الذي يسعى إلى تأسيس ذاته وإثبات قدراته وطموحه في مكان يمكنه من ذلك، ويقوم بدعمه وتمكينه ويلبي متطلباته ليكون عنصراً فعالاً في المجتمع، لافتاً إلى أنه مع الأسف هناك العديد من الدول التي قللت من شأن شبابها في المجتمع، مما جعلهم يلجؤون إلى الهجرة للبحث عن فرص عمل وحياة كريمة في مكان آخر، بينما استطاعت دولة الإمارات أن توفر بيئة آمنة وداعمة لطموحاتهم وآمالهم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً