دعوات في إسرائيل لإقالة وزيرة خرقت قرار الإغلاق بسبب كورونا

دعوات في إسرائيل لإقالة وزيرة خرقت قرار الإغلاق بسبب كورونا







واجهت وزيرة حماية البيئة الإسرائيلية غيلا غملئيل، التي أعلنت في نهاية الأسبوع إصابتها بفيروس كورونا، دعوات لفصلها أو استقالتها أمس الإثنين بعد اعترافها بخرقها في الأسبوع الماضي قرار الإغلاق والسفر من منزلها في تل أبيب إلى مدينة طبريا الشمالية. وقالت مصادر إسرائيلية، إن الوزيرة حاولت إخفاء الرحلة عن تحقيق أجرته وزارة الصحة حول إصابتها، وفق ما ذكرت…




وزيرة حماية البيئة الإسرائيلية غيلا غملئيل (أرشيف)


واجهت وزيرة حماية البيئة الإسرائيلية غيلا غملئيل، التي أعلنت في نهاية الأسبوع إصابتها بفيروس كورونا، دعوات لفصلها أو استقالتها أمس الإثنين بعد اعترافها بخرقها في الأسبوع الماضي قرار الإغلاق والسفر من منزلها في تل أبيب إلى مدينة طبريا الشمالية.

وقالت مصادر إسرائيلية، إن الوزيرة حاولت إخفاء الرحلة عن تحقيق أجرته وزارة الصحة حول إصابتها، وفق ما ذكرت صحيفة “تايمز أوف إسرائيل”.

وأحيت غملئيل عيد “يوم الغفران”، يوم الأحد الماضي، في كنيس بطبريا.

ولم تعترف غملئيل، التي ثبتت إصابتها يوم السبت، بأي خطأ، لكنها قالت في وقت لاحق يوم الإثنين إنها ربما لم تتعامل مع الموقف بشكل صحيح.

وقالت في بيان نقلته وسائل الإعلام: “تصرفت بما يتماشى مع اللوائح، رغم أن من المحتمل أني أخطأت. أنا آسفة، سأدفع الغرامة”.

وقال مقربون من الوزيرة، إن “المصلين جميعاً كانوا يضعون أقنعة وأن غملئيل نامت في شقة للعائلة في المدينة، التي أعلنت أجزاء منها بؤراً للفيروس، وأكدوا يوم الإثنين أن زوجها يملك الشقة التي مكثوا فيها في طبريا وأنه سُمح لهم بالبقاء هناك بموجب لوائح الإغلاق”.

وحسب القناة “12”، نفت غملئيل الكذب على محققي وزارة الصحة وقالت إنها أبلغتهم بسفرها إلى طبريا وأنها تعتقد بأنها أصيبت بالفيروس من سائقها.

وقال النقاد، إن سلوك غملئيل العضو في مجلس الوزراء لا يتوافق مع التوقعات بالتزام الجمهور بقيود الإغلاق.

وأكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، أنه ينتظر كشف المحققين “الصورة الكاملة” قبل استخلاص النتائج حول سلوك غملئيل، العضو البارزة في حزب الليكود.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً