حمدان بن راشد: توفير التعليم للجميع هدف سامٍ لتحقيق التنمية

حمدان بن راشد: توفير التعليم للجميع هدف سامٍ لتحقيق التنمية







دبي: «الخليج» أكّد سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية أن روح التعاون تعكس الإرادة والعزيمة لتجاوز التحديات والعوائق والأزمات والأوبئة، وأن الارتقاء بالتعليم وتوفيره للجميع خاصة في المجتمعات الأقل نمواً هو هدف سامٍ يجب أن يدركه العالم من أجل تحقيق التنمية والازدهار للأجيال القادمة.جاء ذلك خلال كلمة سموه في حفل تكريم الفائزين …

emaratyah

دبي: «الخليج»

أكّد سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية أن روح التعاون تعكس الإرادة والعزيمة لتجاوز التحديات والعوائق والأزمات والأوبئة، وأن الارتقاء بالتعليم وتوفيره للجميع خاصة في المجتمعات الأقل نمواً هو هدف سامٍ يجب أن يدركه العالم من أجل تحقيق التنمية والازدهار للأجيال القادمة.
جاء ذلك خلال كلمة سموه في حفل تكريم الفائزين في الدورة السادسة من جائزة حمدان – اليونيسكو لمكافأة الممارسات والجهود المتميزة لتحسين أداء المعلمين، الذي تم تنظيمه افتراضياً أمس الاثنين تزامناً مع «يوم المعلم العالمي» ضمن فعاليات منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة «اليونيسكو».
وقال سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم: «فخورون بالإنجازات التي حققناها على مدار 12 عاماً بالتعاون مع منظمة اليونيسكو، واستطعنا معاً الإسهام في دعم التعليم للجميع وتعزيز جودته في المجتمعات الأقل نمواً، ونجحنا معاً في جذب (729) مشاركاً من مختلف البلدان وفازت بالجائزة 17 مؤسسة تعليمية جديرة بالفوز».
وأضاف سموه: «إن نجاح صندوق الجائزة في تمويل 3 مشروعات وبرامج مهمة لدى المنظمة يأتي انطلاقاً من حرصنا على مواصلة مسيرة الإنجازات والنجاحات التي تأتي انعكاساً للشراكة الاستراتيجية بين الإمارات والمنظمة العالمية على مدار عقود طويلة. ونأمل باستمرار هذا النهج، ونحن واثقون بقدرتنا المشتركة على تجاوز التحديات وخلق بيئة تعليمية أفضل على مستوى العالم».
وتوجه سموه بالتهنئة للفائزين بالجائزة في دورتها الحالية، متمنياً لهم مواصلة هذا العطاء ونشر تجاربهم المفيدة وإتاحة خبراتهم للراغبين في تحسين بيئاتهم التعليمية.
وخلال الحفل تم الإعلان عن المشاريع الثلاثة الفائزة بالدورة الحالية من جائزة «حمدان اليونيسكو» وهم: «رحلة التحول المدرسي» لمؤسسة «علمني» المصرية، ومشروع «تطبيقات من أجل الخير» التابع ل «مركز الإدماج الرقمي» البرازيلي ومشروع «تواصل المدارس» التابع لمؤسسة «تليفونيكا فيفو البرتغالية».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً