عبدالله بن زايد: المعلمون أثبتوا مجدداً أنهم بوصلة التقدم والتطور

عبدالله بن زايد: المعلمون أثبتوا مجدداً أنهم بوصلة التقدم والتطور







ترأس وزير الخارجية والتعاون الدولي رئيس مجلس التعليم والموارد البشرية الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان اجتماع المجلس الذي عقد عن بعد. وتوجه الشيخ عبدالله بن زايد في مستهل الاجتماع بتحية تقدير وإجلال للمعلمين بمناسبة يوم المعلم العالمي الذي يصادف الخامس من أكتوبر من كل عام، مؤكداً أنهم حجر الأساس في مسيرة تنمية الأمم والأمناء على مستقبلها …




جانب من الاجتماع (وام)


ترأس وزير الخارجية والتعاون الدولي رئيس مجلس التعليم والموارد البشرية الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان اجتماع المجلس الذي عقد عن بعد.

وتوجه الشيخ عبدالله بن زايد في مستهل الاجتماع بتحية تقدير وإجلال للمعلمين بمناسبة يوم المعلم العالمي الذي يصادف الخامس من أكتوبر من كل عام، مؤكداً أنهم حجر الأساس في مسيرة تنمية الأمم والأمناء على مستقبلها ومستقبل أبنائها.

تحية تقدير وإجلال
وقال وزير الخارجية والتعاون الدولي “أتوجه بتحية تقدير وإجلال للمعلمين صناع أجيال الغد وعماد الأمم والأمناء على مستقبلها ومستقبل أبنائها فعلى امتداد الوطن والعالم سيبقى المعلمون حجر الأساس في مسيرة التنمية وستظل جهودهم محل تقدير، وعطاؤهم محل شكر وعرفان”.

وأضاف الشيخ عبدالله بن زايد: “يحظى المعلمون في دولة الامارات بكافة أشكال الرعاية والدعم والاهتمام من القيادة الحكيمة والحكومة فقد استلهمنا من آبائنا وقادتنا المؤسسين قيم احترام وتقدير المعلم فتسليط الضوء على المعلم وتكريس أفضل الممارسات لدعمه ما هي إلا فرصة لإعداد أجيال المستقبل”.

حرص القيادة

وأشار وزير الخارجية والتعاون الدولي إلى أن “حرص القيادة الحكيمة على دعم المعلم لا يقتصر على الدولة وحسب وإنما يمتد إلى دول المنطقة والعالم أجمع، فضلاً عن تسخير جوائز دورية مثل جائزة “محمد بن زايد لأفضل معلم خليجي” لتكريم المعلمين المتميزين وتحفيز الميدان التربوي لتقديم أفضل ما لديه من أداء وانتاجية”.

وأضاف الشيخ عبدالله ين زايد “في ظل التحديات الراهنة أثبت المعلمون مجدداً أنهم بوصلة التقدم والتطور من خلال قدراتهم العالية على التكيف والتأقلم للاستمرار في تقديم رسالتهم السامية وبذل قصارى جهدهم للارتقاء بمسيرة التعليم وتعزيز المخزون المعرفي للطلبة سواء في الصفوف الدراسية أو من خلال تقنيات التعليم الرقمية”.

استعراض آخر المستجدات
واستعرض وزير التربية والتعليم الإماراتي حسين بن إبراهيم الحمادي خلال الاجتماع، آخر مستجدات مشروع الترخيص المهني للعاملين في القطاع التعليمي الذي يعد خطوة أساسية لضمان جودة مخرجات التعليم والتأكد من كفاءات العاملين في القطاع التعليمي لما لهم من أثر مباشر في تحسين أداء الطلبة وإكسابه المهارات والمعرفة ومواكبة التغيرات في المستقبل.

وشمل العرض أبرز الإحصائيات والمؤشرات التي تم تحقيقها في الفترة الأخيرة وأهم التحديات التي برزت خلال تنفيذ المشروع ومراحل العمل القادمة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً