«دبي للصحافة» و«وطني الإمارات» يعلنان بدء الدورة الثالثة من «الإعلامي للشباب»


«دبي للصحافة» و«وطني الإمارات» يعلنان بدء الدورة الثالثة من «الإعلامي للشباب»







دبي:«الخليج» أعلن نادي دبي للصحافة ومؤسسة «وطني الإمارات» عن بدء الدورة الثالثة من «البرنامج الإعلامي الوطني للشباب» الذي أطلقه صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، عام 2017 ضمن الدورة الرابعة ل«منتدى الإعلام الإماراتي»، لإعداد شباب إعلامي مزود بأدوات المستقبل وفكره، ببرنامج تدريبي هو الأكبر من نوعه في…

دبي:«الخليج»

أعلن نادي دبي للصحافة ومؤسسة «وطني الإمارات» عن بدء الدورة الثالثة من «البرنامج الإعلامي الوطني للشباب» الذي أطلقه صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، عام 2017 ضمن الدورة الرابعة ل«منتدى الإعلام الإماراتي»، لإعداد شباب إعلامي مزود بأدوات المستقبل وفكره، ببرنامج تدريبي هو الأكبر من نوعه في الشرق الأوسط، ينظمه النادي والمؤسسة، وبمشاركة نخبة من المدربين الإعلاميين والأكاديميين من المنطقة والعالم.
وتستكمل الدورة الثالثة ما أنجز خلال الدورتين السابقتين، في ضوء رسالة البرنامج وأهدافه، حيث خرّج 98 متدرباً ومتدربة، حصلوا على 140 ساعة تدريبية، على مدار ثمانية شهور، على يد 55 من أبرز الأسماء الإعلامية والأكاديمية من 49 مؤسسة محلية وإقليمية ودولية.
وقال ضرار بالهول الفلاسي، عضو المجلس الوطني الاتحادي، المدير التنفيذي للمؤسسة: «تضع المؤسسة نصب أعينها الاستثمار في الشباب وهو من أنجح الاستثمارات وأكثرها تأثيراً في حياة الشعوب، والرهان على الشباب وإعلامهم هو السبيل الأفضل والأكثر استجابة لفعل الحاضر في المستقبل. ولا شك أن الظروف والتحديات التي فرضتها جائحة «كورونا»، جعلت هذه الدورة أكثر أهمية وأكثر استجابة لمواجهة التحديات بروح العمل المشترك والعمل الفاعل لترسيخ إعلام وطني شبابي متميز بانتمائه وولائه الوطني».
وأكدت ميثاء بوحميد، مديرة نادي دبي للصحافة، أن الاهتمام الكبير الذي يوليه صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد للشباب في مختلف الميادين يحفّز النادي دائماً لتقديم المبادرات والمشاريع والبرامج التي تترجم رؤيته وحرصه المستمر على تمكين الشباب وتطوير خبراتهم المهنيّة وصقل مهاراتهم العلمية والعملية، لاسيما إعلامياً، بما في ذلك تزويدهم بالأدوات اللازمة التي تكفل لهم أعلى مستويات التميز، ما يؤهلهم لريادة عملية تطوير قدرات الإعلام المحلي والارتقاء به ليواصل دوره الوطني في دعم ومساندة مسيرة البناء والتنمية.

قوة الكلمة

وأكدت تميمة النيسر، مديرة إدارة الأنشطة الوطنية، أن البرنامج يركز على أدوات مهمة في قوة الكلمة في الإعلام وتمكين الشباب الإماراتي في وسائل الحفاظ على السمعة ومكتسبات الدولة، التي نؤهل بها كوادر وطنية إماراتية شابة لديها القدرة على إدارة الأزمات.
وقالت حصة كلنتر، مديرة تطوير المحتوى الإعلامي في النادي «إن الدورة الحالية من البرنامج ستكون استثنائية».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً