الجيش اللبناني يعترض قارباً يحاول عبور المتوسط

الجيش اللبناني يعترض قارباً يحاول عبور المتوسط







أعلن الجيش اللبناني، الأحد، أنه منع محاولة جديدة لعبور البحر المتوسط في شكل غير شرعي عبر اعتراض مركب على متنه 37 شخصاً معظمهم من السوريين. وفي الأشهر الاخيرة، تضاعف عدد المهاجرين غير الشرعيين الذين غالباً ما تكون وجهتهم جزيرة قبرص، وهم لا يترددون في القيام بمجازفة خطيرة ومكلفة للفرار بحرا من لبنان الذي يعاني انهياراً اقتصادياً.وجاء في بيان صادر…




قارب تابع للبحرية اللبنانية (أرشيف)


أعلن الجيش اللبناني، الأحد، أنه منع محاولة جديدة لعبور البحر المتوسط في شكل غير شرعي عبر اعتراض مركب على متنه 37 شخصاً معظمهم من السوريين.

وفي الأشهر الاخيرة، تضاعف عدد المهاجرين غير الشرعيين الذين غالباً ما تكون وجهتهم جزيرة قبرص، وهم لا يترددون في القيام بمجازفة خطيرة ومكلفة للفرار بحرا من لبنان الذي يعاني انهياراً اقتصادياً.

وجاء في بيان صادر عن الجيش الأحد “أوقفت وحدات من القوات البحرية في الجيش اللبناني مركباً يستخدم في تهريب أشخاص قبالة جزر الراكمين (شمال البلاد) وأحبطت عملية تهريب 37 شخصاً (34 سورياً بينهم 7 أطفال و3 نساء إضافة إلى لبنانيين اثنين وفلسطيني واحد).

كما أوقف جهاز الاستخبارات لبنانياً لقيامه “بتنظيم وتحضير عملية التهريب”، وفق البيان.

ويستضيف لبنان 1,5 مليون لاجئ سوري، نحو مليون منهم مسجلون لدى الأمم المتحدة.

كما تقدّر الحكومة وجود أكثر من 174 ألف لاجئ فلسطيني في لبنان، في حين تفيد تقديرات غير رسمية أن عددهم يقارب 500 ألف.

ويشهد لبنان منذ عام الانهيار الاقتصادي الأسوأ في تاريخه الحديث، وفاقمه انشار فيروس كورونا المستجد ثم الانفجار الكارثي الذي وقع في مرفأ بيروت في الرابع من أغسطس (آب) وأوقع أكثر من 190 قتيلاً و6500 جريح.

وفي منتصف سبتمبر(أيلول) أعلنت قوة الأمم المتحدة لحفظ السلام في لبنان (يونيفيل) أنها أنقذت 36 شخصاً على متن قارب في المياه الدولية قبالة الشواطئ اللبنانية.

وبحسب عائلات بعض الركاب، وجد الركاب أنفسهم تائهين لأيام عدة في البحر بدون ماء أو طعام على متن القارب لأن المهربين منعوهم من أخذ أغراضهم معهم.

وفي الشهر نفسه، اعترضت السلطات القبرصية في بضعة أيام ما لا يقل عن 5 قوارب محمّلة أكثر من 150 مهاجراً.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً