سائقة سيارة أجرة في سوريا تسعى لتغيير المفاهيم عن عمل المرأة

سائقة سيارة أجرة في سوريا تسعى لتغيير المفاهيم عن عمل المرأة







يرشق الركاب، سواء من الرجال أو النساء، سائقة سيارة الأجرة السورية كنانة البني بنظرات دهشة عندما يستقلون السيارة التي تعمل عليها منذ بدء تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد. فبعد تخرجها في معهد للتجارة أدركت كنانة أن العمل في الأماكن المغلقة لا يناسبها فقررت العمل سائقة لسيارة أجرة.وعلى مدى عشر سنوات كانت تنقل الركاب من دمشق إلى بيروت وهو عمل…





يرشق الركاب، سواء من الرجال أو النساء، سائقة سيارة الأجرة السورية كنانة البني بنظرات دهشة عندما يستقلون السيارة التي تعمل عليها منذ بدء تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد.

فبعد تخرجها في معهد للتجارة أدركت كنانة أن العمل في الأماكن المغلقة لا يناسبها فقررت العمل سائقة لسيارة أجرة.

وعلى مدى عشر سنوات كانت تنقل الركاب من دمشق إلى بيروت وهو عمل بدأته بنقل صديقاتها مجانا إلى العاصمة اللبنانية.

وبعد إغلاق الحدود للحد من تفشي الفيروس بدأت العمل لدى شركة خاصة للسيارات الأجرة في دمشق.

وتسعى كنانة البالغة من العمر (37 عاماً) والتي تربي طفليها بمفردها ليس فقط لكسب قوت يومها ولكن أيضا لتغيير المفاهيم السائدة عن عمل المرأة.

وعن أسرتها قالت إنهم عارضوا واستغربوا، مشيرة إلى أن المجتمع يرفض هذه القصص، لكنها حصلت على الدعم من رفيقاتها المقربين لها.

وتمكنت كنانة بدعم من أصدقائها من التغلب على الصعوبات في بداية طريقها وهي تحلم الآن بامتلاك سيارتها الخاصة أو شركة خاصة لسيارات الأجرة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً