حمدان بن محمد يستعرض استراتيجية مركز محمد بن راشد للفضاء 2021-2031

حمدان بن محمد يستعرض استراتيجية مركز محمد بن راشد للفضاء 2021-2031







تنفيذا لرؤية محمد بن راشد لمستقبل قطاع الفضاء الإماراتي.. – حمدان بن محمد يستعرض استراتيجية مركز محمد بن راشد للفضاء 2021-2031 . – سمو ولي عهد دبي اطلع على تفاصيل “مشروع الإمارات لاستكشاف القمر” ومراحله المختلفة . – حمدان بن محمد : – “الإمارات تسارع الخطى في مسيرة طموحة هدفها الإسهام في صنع مستقبل مشرق للمنطقة والمشاركة في كتابة فصول مهمة من تاريخ العالم”. – “العقول …

تنفيذا لرؤية محمد بن راشد لمستقبل قطاع الفضاء الإماراتي..

– حمدان بن محمد يستعرض استراتيجية مركز محمد بن راشد للفضاء 2021-2031
.

– سمو ولي عهد دبي اطلع على تفاصيل “مشروع الإمارات لاستكشاف القمر”
ومراحله المختلفة .

– حمدان بن محمد :
– “الإمارات تسارع الخطى في مسيرة طموحة هدفها الإسهام في صنع مستقبل
مشرق للمنطقة والمشاركة في كتابة فصول مهمة من تاريخ العالم”.

– “العقول والكفاءات العلمية الوطنية الشابة تمكنت من وضع اسم الإمارات
على خارطة مشاريع الفضاء الكبرى” .

– الفريق يطلع سمو ولي عهد دبي على خطوات تصميم وتطوير المركبة القمرية
في مرحلة الإعداد للإطلاق في 2024 والأهداف العلمية .

– رحلة المستكشف “راشد” الأولى عربيا والرابعة عالميا وهدفها بلوغ مناطق
لم يكتشفها الإنسان بعد على سطح القمر .

– حمد المنصوري: “اهتمام ودعم القيادة الرشيدة حافز قوي لمواصلة ابتكار
مشاريع نوعية في عالم التقنيات والروبوتات والتكنولوجيا الفضائية” .

– يوسف الشيباني: “المشروع يعكس طموح دولة الإمارات في بلوغ أعلى درجات
الريادة بتحريك الجهود العلمية وتشجيع الأبحاث الهندسية المتقدمة”.

دبي في 4 أكتوبر/ وام / أكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم،
ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي رئيس مركز محمد بن راشد للفضاء.. أن
مكانة دولة الإمارات في مجال استكشاف الفضاء تترسخ يوما تلو الآخر
بمشاريع نوعية تسارع بها الخطى في بداية مسيرة طموحة هدفها الإسهام في
صنع مستقبل مشرق للمنطقة والمشاركة في كتابة فصول مهمة من تاريخ العالم
لاسيما فيما يتعلق بالسعي إلى تحقيق اكتشافات علمية تعين الإنسان على
الوصول إلى نوعية حياة أفضل.

جاء ذلك خلال الزيارة التي قام بها سموه إلى مركز محمد بن راشد للفضاء
حيث استعرض سموه مستجدات العمل في إطار استراتيجية المركز الجديدة
2021-2031 وما تتضمنه من خطوات ومشاريع هدفها ترجمة رؤية صاحب السمو
الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم
دبي “رعاه الله” ، لمستقبل قطاع الفضاء الإماراتي، وإسهامات الدولة في
مجال علوم وأبحاث الفضاء، وسبل ترسيخ ريادتها الإقليمية، وتعزيز مكانتها
العالمية في هذا المجال.

واطلع سمو ولي عهد دبي خلال الزيارة على تفاصيل “مشروع الإمارات
لاستكشاف القمر” الذي أطلقه صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس
الوزراء حاكم دبي الأسبوع الماضي لإضافة إنجاز علمي جديد يعزز موقع دولة
الإمارات والمنطقة العربية عموما في مجال استكشاف الفضاء وعلومه بإطلاق
المستكشف “راشد” ضمن أول خطوة من نوعها عربيا فيما ستكون دولة الإمارات
الرابعة عالميا في محاولة الحصول على معلومات جديدة حول القمر؛ والتعرف
على أماكن لم يتوصل الإنسان لاكتشافها على سطحه.

وأعرب سمو ولي عهد دبي خلال الزيارة عن اعتزازه بفريق العمل الإماراتي
القائم على المشروع وكل من يشارك في إنجازه، وتقديره لما يقوم به الفريق
من عمل جليل بإسهامات نخبة من العقول والكفاءات العلمية الوطنية الشابة
التي تمكنت من وضع اسم الإمارات على خارطة مشاريع الفضاء الكبرى، مؤكدا
سموه ثقته في قدرة أبناء الإمارات على مواصلة تقديم إنجازات تشارك بها
دولتنا في إيجاد صيغ وتصورات جديدة لمستقبل أفضل للمنطقة والعالم، بما
يملكونه من ذخيرة علمية ومعرفية وبما يتمتعون به من عزيمة وإصرار على أن
تكون مفردات التقدم والنجاح والتميز دائما هي الأبرز والأكثر حضورا في
قاموس دولة الإمارات.

واطلع سموه من فريق مهمة الإمارات لاستكشاف القمر على استعدادات فريق
العمل للبدء في تصميم وتطوير المستكشف الذي أطلق عليه صاحب السمو الشيخ
محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي
“رعاه الله” ، اسم “راشد” تيمنا باسم باني نهضة دبي المغفور له بإذن
الله الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، طيب الله ثراه،.

كما تابع سمو ولي عهد دبي شرحا حول سير العمل في المشروع، وما ستشمله
مرحلة التحضيرات التقنية والعلمية من خطوات أساسية، وكذلك التفاصيل
المتعلقة بمراحل الإطلاق مع اكتمال بناء المستكشف، وتابع سموه تفاصيل
خطة العمل لأول مركبة قمرية إماراتية الصنع بنسبة 100 في المائة،
واستعرض مع فريق المركز خارطة طريق المشروع خلال الفترة المقبلة وكافة
جوانبها العلمية والابتكارية، فيما قدم الفريق شرحا مفصلا حول المكونات
المختلفة للمركبة القمرية ووظائفها وأغراضها وأهم خواصها.

واستمع سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم إلى عرض حول
الاختبارات التمهيدية التي سبقت الوصول إلى المرحلة الحالية للمشروع،
فيما شمل الشرح المعلومات المتعلقة بجزئية اكتشاف المنطقة الجديدة على
سطح القمر التي من المقرر أن تهبط عليها المركبة الإماراتية، وتشمل
مواقع لم تتمكن أي من الرحلات الاستكشافية السابقة من الوصول إليها.

وقدم الفريق شرحا تفصيليا عن إدارة المشروع وإدارة المخاطر والعمليات،
والكيفية التي سيتم بها التعامل مع التحديات التي قد يواجهها الفريق
ومنهجية التعامل معها، مع عرض أبرز المهام التي سوف يقوم بها المستكشف
على سطح القمر.

كما اطلع سمو ولي عهد دبي على تخصصات وجهود الفرق الفرعية للمشروع، وهي:
فريق إدارة المشروع، وفريق تطوير المستكشف والأجهزة العلمية، وفريق
التحكم، حيث تابع سموه شرحا حول مراحل تطوير المستكشف، ومخطط الرحلة،
والأهداف العلمية، والاختبارات التي سيخضع لها قبل الإطلاق المقرر له أن
يكون في العام 2024.

من جانبه أكد سعادة حمد عبيد المنصوري، رئيس مجلس إدارة مركز محمد بن
راشد للفضاء أن زيارة سمو ولي عهد دبي إلى المركز تدل على العناية
الكبيرة والاهتمام الكامل والدعم المتواصل الذي توليه القيادة الحكيمة
للمجالات العلمية عموما لاسيما العمليات البحثية والاستكشافية في مجال
الفضاء، مشيرا إلى أن هذا الاهتمام يشكل حافزا قويا ودافعا كبيرا للمركز
وجميع الكوادر الإماراتية المبدعة العاملة فيه للمضي قدما في ابتكار
مشاريع جديدة ونوعية في عالم التقنيات والروبوتات والتكنولوجيا الفضائية
بما يليق بمكانة دولة الإمارات ويسهم في رفع اسمها عاليا.

وأشار إلى أن المشروع الجديد سيوفر قاعدة بيانات قوية وواسعة، وستمكن
الدولة من أن تصبح مرجعا علميا للدول الراغبة في السفر إلى الفضاء
واستكشاف آفاقه، وأيضا شريكا استراتيجيا في مشاريع علمية مبتكرة، ورائدة
وداعمة لجهود أخرى هدفها خدمة الإنسانية والعالم أجمع.

من جانبه قال سعادة يوسف حمد الشيباني، المدير العام لمركز محمد بن راشد
للفضاء إن المشروع الجديد يعكس طموح دولة الإمارات في الوصول إلى أعلى
درجات الريادة بتحريك الجهود العلمية والمعرفية وتشجيع الأبحاث الهندسية
المتقدمة، وبروح وسواعد شبابية إماراتية تسطر مجدا جديدا وإنجازا علميا
استثنائيا يضاف إلى سجل الإنجازات المتحققة، ويؤكد مكانة الدولة كشريك
له ثقله النوعي وتأثيره الإيجابي الملموس في مجالات العلم والابتكار.

ويأتي المستكشف “راشد” ضمن المراحل المهمة لاستراتيجية مركز محمد بن
راشد للفضاء 2021-2031 التي أطلقها المركز مؤخرا بهدف ترسيخ الابتكار في
قطاع الفضاء الوطني، وإعداد جيل جديد من الكفاءات والكوادر الوطنية
المؤهلة، وإلهام جيل واعد من الشباب العربي لمتابعة تخصصات متقدمة في
قطاعات العلوم والتكنولوجيا والفضاء، علاوة على تعزيز ثقافة البحث
والتطوير والتعاون مع المؤسسات والوكالات العالمية ذات الصلة، واستقطاب
المزيد من الاستثمارات إلى قطاع الفضاء الوطني، وتحقيق استدامته تماشيا
مع الاستراتيجية الوطنية للفضاء.

يذكر، أن “مشروع الإمارات لاستكشاف القمر” يندرج ضمن مبادرات استراتيجية
“المريخ 2117” الهادفة إلى بناء أول مستوطنة بشرية على كوكب المريخ..

ويحظى المشروع بتمويل مباشر من صندوق تطوير قطاع الاتصالات وتقنية
المعلومات الذراع التمويلي للهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات
بالدولة.

.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً