“دبي للثقافة” تلهم المواهب المحلية عبر برنامجها للفنون الموسيقية

“دبي للثقافة” تلهم المواهب المحلية عبر برنامجها للفنون الموسيقية







تواصل هيئة الثقافة والفنون في دبي إلهام المواهب المحلية الناشئة في مجال الفنون الموسيقية لتنمية مهاراتها وإثراء معارفها عبر برنامجها الموسيقي، الذي أطلقته أغسطس (آب) الماضي تحت شعار “النشيد الوطني لدولة الإمارات”. ويحمل شهر أكتوبر (تشيرن الأول) الجاري في جعبته للمواهب مزيدا من ورش العمل المتخصصة في استكشاف مواهبهم وتمكينهم وإطلاق طاقاتهم الكامنة نحو آفاق الاحتراف …




alt


تواصل هيئة الثقافة والفنون في دبي إلهام المواهب المحلية الناشئة في مجال الفنون الموسيقية لتنمية مهاراتها وإثراء معارفها عبر برنامجها الموسيقي، الذي أطلقته أغسطس (آب) الماضي تحت شعار “النشيد الوطني لدولة الإمارات”.

ويحمل شهر أكتوبر (تشيرن الأول) الجاري في جعبته للمواهب مزيدا من ورش العمل المتخصصة في استكشاف مواهبهم وتمكينهم وإطلاق طاقاتهم الكامنة نحو آفاق الاحتراف والازدهار.

وضمن برنامج شهر أكتوبر سيقدم الموسيقار محمد حمامي وفرقة شرق ورشة عمل حول القدود الحلبية يروي فيها الحكاية الموسيقية الخالدة لهذا النوع العريق من الغناء الذي يعكس أصالة الفن العربي ويشكل علامة فارقة لمدينة حلب السورية، حيث من المقرر أن تقام الورشة 8 أكتوبر.

أما يوم 11 أكتوبر، فسيشهد ورشة عمل عن الموسيقا التأملية والعلاج الروحي عن طريق الموسيقا، بمشاركة الفنانة ليديا ستانكولوفا المتخصصة بالعزف على على آلة الهارب، والموسيقار محمد حمامي على الكمان، إلى جانب الموسيقار أنس الحلبي على آلة الهاند بان.

وستقدم الفنانتان نينا بوتشاكجيان المختصة بآلة العود، وعبير سيداني المختصة بآلة الغيتار في 15 أكتوبر ورشة عمل حول الآلات الثنائية، وفي 18 أكتوبر ستعقد ورشة تدريبية عن الرباعي الوتري، الذي يضم الكمان و”الفيولا” و”التشللو”، ويعتبر من أهم المجموعات والصيغ الموسيقية.

ويهدف البرنامج الموسيقى الذي أطلقته الهيئة في 16 اغسطس الماضي ويستمر حتى 29 نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل إلى اكتشاف ودعم وتنمية مواهب الناشئة من مواطني دولة الإمارات والمقيمين على أرضها، وتطوير مهاراتهم وصقل خبراتهم في مجال الفنون الموسيقية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً