جونسون يدعو للتوازن بين إنقاذ الأرواح وحماية الاقتصاد

جونسون يدعو للتوازن بين إنقاذ الأرواح وحماية الاقتصاد







دعا رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون اليوم الأحد مواطنيه إلى “عدم الخوف” مع التحلي بـ”الحس السليم” في مواجهة جائحة فيروس كورونا، مشدداً على ضرورة الحفاظ على التوازن بين إنقاذ الأرواح وحماية الاقتصاد. وقال جونسون في مقابلة بثها برنامج الإعلامي أندرو مار التابع لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) إن “أفضل ما يمكننا القيام به الآن بالنسبة…




جونسون مشاركاً في البرنامج التلفزيوني (بي بي سي)


دعا رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون اليوم الأحد مواطنيه إلى “عدم الخوف” مع التحلي بـ”الحس السليم” في مواجهة جائحة فيروس كورونا، مشدداً على ضرورة الحفاظ على التوازن بين إنقاذ الأرواح وحماية الاقتصاد.

وقال جونسون في مقابلة بثها برنامج الإعلامي أندرو مار التابع لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) إن “أفضل ما يمكننا القيام به الآن بالنسبة لجميع من عانوا على مدار هذه الجائحة هو العمل من أجل أن تصل إلى نهايتها بأسرع ما يمكن”.

وأبدى رئيس الوزراء المحافظ تفاؤله حيال “تغير المعادلة العلمية” في الأشهر المقبلة “سواء عبر لقاحات أو اختبارات” لفيروس كورونا”، متوقعاً “إحراز تقدم في مكافحة الفيروس”.

وأبرز أن الآمال موجودة في “اختلاف الأمور بشكل ملحوظ بحلول عيد الميلاد”، ولكنه حذر في الوقت نفسه من أن البلاد ستواجه “شتاء قاسياً”.

وتابع: “سيكون الوضع صعباً حتى عيد الميلاد وربما بعد ذلك”.

وصرح جونسون: “أتفهم التعب الذي يمر به الناس، ولكن علينا العمل معاً واتباع التعليمات وخفض الإصابات بالفيروس، في الوقت الذي نحافظ فيه على سير الاقتصاد”.

وعلى الرغم من تأكيده أنه لا يريد أن يحفز الآمال بخصوص اللقاحات، قال جونسون إنه “من المحتمل أن نحرز تقدماً ملحوظاً حول لقاح هذا العام. لقد شاهدت علماء في (شركة الأدوية) أسترازينيكا في أكسفورد، ويبدون أنهم يبلون بلاء سحناء للغاية”.

وسجلت بريطانيا في الساعات ا الماضية 12 ألفا و872 إصابة جديدة بفيروس كورونا و49 وفاة جديدة وفقاً للبيانات الرسمية الصادرة الأحد.

وهكذا يرتفع العدد الكلي للإصابات بالفيروس التاجي في بريطانيا منذ بداية الجائحة إلى 480 ألفا و17 شخصاً، كما ترتفع الحصيلة الإجمالية للوفيات بكورونا بالبلاد إلى 42 ألفا و317 شخصا منذ بداية الجائحة.

وأعلنت الحكومة البريطانية الخميس عن فرض قيود في ليفربول ومناطق أخرى بشمال إنجلترا، مثل منع اللقاءات بين الأشخاص الذين يعيشون في أماكن مختلفة لاحتواء التفشي المتزايد للعدوى.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً