الاتحاد الأوروبي يعاقب 40 مسؤولاً بيلاروسياً ويستثني لوكاشينكو

الاتحاد الأوروبي يعاقب 40 مسؤولاً بيلاروسياً ويستثني لوكاشينكو







قال الاتحاد الأوروبي اليوم الجمعة في صحيفته الرسمية، إنه فرض عقوبات على وزير الداخلية ورئيسة مفوضية الانتخابات في بيلاروسيا، ولكن العقوبات لم تشمل الرئيس ألكسندر لوكاشينكو. ونشرت الصحيفة قائمة بأسماء 40 فرداً أقر زعماء الاتحاد الأوروبي فرض عقوبات عليهم في وقت سابق اليوم الجمعة، رداً على انتخابات 9 أغسطس (آب) الماضي، التي يقول الغرب إنها زورت.وضمت القائمة…




متظاهرو في بيلاروسيا ضد الرئيس ألكسندر لوكاشينكو (أ ف ب)


قال الاتحاد الأوروبي اليوم الجمعة في صحيفته الرسمية، إنه فرض عقوبات على وزير الداخلية ورئيسة مفوضية الانتخابات في بيلاروسيا، ولكن العقوبات لم تشمل الرئيس ألكسندر لوكاشينكو.

ونشرت الصحيفة قائمة بأسماء 40 فرداً أقر زعماء الاتحاد الأوروبي فرض عقوبات عليهم في وقت سابق اليوم الجمعة، رداً على انتخابات 9 أغسطس (آب) الماضي، التي يقول الغرب إنها زورت.

وضمت القائمة قادة عسكريين ومسؤولين أمنيين ومديري سجون.

ومع ذلك خلت قائمة الاتحاد الأوروبي من اسم لوكاشينكو. ورغم ضغط دول البلطيق الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، قال دبلوماسيون إن بروكسل متمسكة بفرض العقوبات على المسؤولين الكبار في خيار أخير للضغط من أجل إجراء انتخابات جديدة.

ويعد وزير الداخلية يوري كاراييف ونائبه، أكبر المسؤولين المستهدفين.

وتستهدف عقوبات الاتحاد الأوروبي مسؤولين في بيلاروسيا، دعماً الاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية في مينسك، ضد لوكاشينكو الذي يقول معارضوه إنه مدد بطريقة غير قانونية حكمه المستمر منذ 26 عاماً، بانتخابات مزورة.

كما تشمل قائمة العقوبات، المتمثلة في منع الدخول وتجميد الأرصدة، مسؤولين أمنيين كباراً مثل قائد قوات الرد السريع ألكسندر فاليريفيتش بيكوف، الذي يتهمه الاتحاد الأوروبي “بالاعتقالات التعسفية وإساءة المعاملة، بما في ذلك تعذيب المتظاهرين السلميين”.

وعلى قائمة العقوبات أيضاً رئيسة مفوضية الانتخابات ليديا ميخائيلوفنا ييرموشينا، المتهمة بترويع الناخبين، والتلاعب بنتائج الاقتراع.

وفي وقت سابق أعلنت بيلاروسيا عقوبات انتقامية رداً على الاتحاد الأوروبي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً