تشديد القيود في مدريد لمواجهة كورونا

تشديد القيود في مدريد لمواجهة كورونا







سيطبق إقليم مدريد الأكثر تضرراً من الموجة الثانية من فيروس كورونا المستجد، منذ اليوم الجمعة قيوداً على الدخول والخروج من العاصمة الإسبانية ومدن كبرى أخرى، فرضتها وزارة الصحة للحد من تفشي الوباء، لكنها تلاقي رفض السلطات المحلية في الإقليم التي تنوي اللجوء إلى القضاء. ويؤكد الطعن الذي سيقدم في المحكمة الوطنية، أن هذه القيود تمثل…




إسبان يطالعون نصائح عن أفضل الطرق لمكافحة كورونا في مدريد (أرشيف)


سيطبق إقليم مدريد الأكثر تضرراً من الموجة الثانية من فيروس كورونا المستجد، منذ اليوم الجمعة قيوداً على الدخول والخروج من العاصمة الإسبانية ومدن كبرى أخرى، فرضتها وزارة الصحة للحد من تفشي الوباء، لكنها تلاقي رفض السلطات المحلية في الإقليم التي تنوي اللجوء إلى القضاء.

ويؤكد الطعن الذي سيقدم في المحكمة الوطنية، أن هذه القيود تمثل اعتداءً وتعدياً على صلاحياتها، وطالبت بوقف القانون الذي ينظم هذه القيود.

ومع ذلك، أكد رئيس الحكومة الاشتراكي بدرو سانشيز اليوم في بروكسل، أن القرار الوزاري يحترم صلاحيات الإقليم، وبرر الإجراءات التي اتخذت بـ”الخطورة الاستثنائية” للوباء في هذا الإقليم.

ويمثل قرار وزارة الصحة الإسبانية فصلاً جديداً في سياسة الشد والجذب بين الحكومة وإقليم مدريد برئاسة المحافظة إيسابيل دياز ايوسو، التي تعتبر الإجراءات دون “قاعدة قانونية” وتمثل “تدخلاً” في استقلالية الإقليم.

ويعد إقليم مدريد الأكثر تضرراً من الفيروس، بعد تسجيل 695 إصابة بين كل ألف نسمة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً