المتسبب في احتجاجات هونغ كونغ يعرض تسليم نفسه لتايوان

المتسبب في احتجاجات هونغ كونغ يعرض تسليم نفسه لتايوان







قال رجل من هونغ كونغ، والذي كانت قضية تسليمه المقترحة سبباً في إندلاع الاحتجاجات التي استمرت لأشهر خلال العام الماضي، لوسائل إعلام محلية اليوم الجمعة، إنه “على استعداد لتسليم نفسه للسلطات في تايوان”. ويواجه تشان تونغ كاي، 21 عاماً، اتهاماً بقتل صديقته الحامل، بون هيو وينغ، أثناء قيام الزوجان بإجازة في تايوان عام 2018.وألهمت قضية القتل زعيمة هونغ …




إطلاق سراح شان تونغ كاي من مكان احتجازه هونغ كونغ (أرشيف)


قال رجل من هونغ كونغ، والذي كانت قضية تسليمه المقترحة سبباً في إندلاع الاحتجاجات التي استمرت لأشهر خلال العام الماضي، لوسائل إعلام محلية اليوم الجمعة، إنه “على استعداد لتسليم نفسه للسلطات في تايوان”.

ويواجه تشان تونغ كاي، 21 عاماً، اتهاماً بقتل صديقته الحامل، بون هيو وينغ، أثناء قيام الزوجان بإجازة في تايوان عام 2018.

وألهمت قضية القتل زعيمة هونغ كونغ كاري لام بمحاولة إصلاح قوانين تسليم المجرمين في المدينة خلال الربيع، لكن الخطط جاءت بنتائج عكسية.

وأدت التغييرات المقترحة إلى إطلاق أشهر من الاحتجاجات والاضطرابات في هونغ كونغ، وانتهت بحملة قمع قاسية من قبل السلطات وقانون جديد للأمن القومي فرضته بكين.

وكان مشروع القانون سيسمح بتسليم تشان إلى تايوان، التي لا تجمعها اتفاقية بهذا الشأن مع هونغ كونغ، لكنه فتح أيضاً إمكانية تسليم المجرمين إلى الصين.

ونظراً لعدم وجود أدلة كافية في هونغ كونغ، قضى تشان 29 شهراً فقط في السجن لاتهامه في جرائم غسيل أموال وسرقة ممتلكات صديقته.

وظهر اليوم الجمعة في وسائل الإعلام في هونغ كونغ لأول مرة منذ شهور ليعرض تسليم نفسه إلى تايوان، بحسب منصة “اتش كيه 01” الإخبارية.

وأفادت وكالة الأنباء المركزية الحكومية في تايوان بأن مجلس شؤون البر الرئيسي التايواني، وهو الوكالة الحكومية التي تتعامل مع بكين، قال إن “تايوان لم تتلق أي معلومات ذات صلة”.

وحثت تايوان حكومة هونغ كونغ على حل المشكلة قضائياً.

وقال المتحدث باسم المجلس تشيو تشوي تشينغ إن “تايوان مستعدة لتولي مسؤولية القضية”.

وقال تشيو إن “مفتاح حل القضية يعتمد على تصميم تشان ومسؤولية حكومة هونغ كونغ”.

يشار إلى أنه إذا ثبتت إدانته بارتكاب جريمة قتل في تايوان، فقد يواجه تشان عقوبة الإعدام أو السجن مدى الحياة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً